حلقات المسلسل: مسلسل - اللهم إني صايم - 2017


  • الجزء 1
  • حلقة #1

يذهب (حافظ) إلى شركة (زاهر) بحجة مناقشة بعض شكاوى المواطنين الواردة لوزارة السياحة ضد شركته، ثم يقنعه (حافظ) بأن الأهرامات ستباع، وأن الدليل على صحة كلامه هو أن وزير السياحة سيُقال، ثم يذهب به للوزيرة التي ستحل محله، وهناك يتم التوقيع على ورق بيع ساحة الأهرامات، ثم يأتي عامل البوفيه ويخبرهم بوجود قنبلة في الوزارة فيخرج الجميع ومنهم (حافظ) و(زاهر) وهنا يأخذ (حافظ) الشنطة التي بها الأموال والعقد وكل شيء.

المزيد

  • الجزء 1
  • حلقة #2

يستفيق (حافظ) من الضربة التي تلقاها، ويلاحظ أن سيارته والمال الذي كان معه قد اختفى بعد أن تم ضربه، ثم يعود لبيته ويخبر أخته وأمه بأن بلطجية ضربوه وسرقوا سيارته، يتصل بأحد الأشخاص ويطلب منه جمع معلومات عن الفتاة التي قامت بدور وزيرة السياحة، وتسمع زوجته أنه يسأل عن فتاة لكنه يهرب من سؤالها بأن هذه الفتاة عميلة لديه، ثم تخبره زوجته بأنها تستطيع توفير عمل له في البنك مرة أخرى.

المزيد

  • الجزء 1
  • حلقة #3

يعطي البواب مفاتيح السيارة ل(علي) ويخبره أن سيدة جميلة أحضرت المفاتيح، ثم يعود (علي) إلى منزله وهناك تصر زوجته (نشوى) على معرفة سر عودة سيارته، فيضحك عليها بقصة غير حقيقية، ثم تستيقظ (نشوى) من النوم وتجري لتوقظ (علي) لأن سيدة تقول أنه نصاب وخائن، وعندما يخرج يجد (هنا) وتقول له "ازيك يا سيناتور"، فهل هذا حلم أم حقيقة؟.

المزيد

  • الجزء 1
  • حلقة #4

عندما يذهب (علي) لشركته يجد (هنا) في انتظاره في مكتب المدير، ويخرج معها وهناك تخبره بكيفية وصولها له، حيث انتظرته بعد أن أخذ الشنطة من رجل الأعمال، وانتظرته حتى استبدل ملابسه وغير من شكله، ثم توجهت له وقت أن تم ضربه، وطلبت منه أن تعمل معه، لتثبت أنها لا علاقة لها بما حدث وأنها تستحق أن تعمل معه، فيوافق ويخبرها بأنه سيتصل بها.

المزيد

  • الجزء 1
  • حلقة #5

يتقابل (علي) و(هنا) ويتحدثان حول رجل أعمال اسمه (الطيب)، ليضعوا خطة لسرقته، بعدها يذهب ليطلب من (حازم) أن يجمع معلومات حول هذا الرجل، يذهب (علي) لرئيس شركته ويقترح عليه وضع عمال ومعدات في الأراضي الخاصة بمشاريعهم لكي يطمئنوا الناس، فيطلب الأخير منه الذهاب لمعرفة أخبار بشأن قطعة أرض في سهل حشيش، أما (هنا) فتتوقف سيارة تويوتا وينزل منها أشخاص قالوا لها أنهم شرطة، ثم يأخذونها معهم.

المزيد

  • الجزء 1
  • حلقة #6

يطلب (علي) من موظفيه أن يخبروا العملاء بأن ميعاد التسليم سيتأخر قليلًا، وبعد أن يقوم بتوصيل إحدى عميلاته، يجد (هنا) أسفل الشركة حيث جاءت لتحكي له ما حدث لها من استجواب، وفي اللحظة التي كانت تركب معه فيها، تراهم زميلة (نشوى) في البنك، والتي تتصل بها، ويسافر (علي) و(هنا) إلى الغردقة متنكرين في زي أندونيسي، ويبدوا أنهم يحضروا لعملية نصب جديدة، لكن المفاجأة تكتمل عندما تأتي (نشوى) للفندق الذي نزلوا به.

المزيد

  • الجزء 1
  • حلقة #7

تسأل (نشوى) في الفندق على حجز باسم زوجها (علي) وشركته، لكنها لا تجد شيء، ثم يتصل بها زوجها يخبرها بأن تعود للمنزل بعد أن كذبت عليه بأنها في حفلة عيد ميلاد، وفي هذه الاثناء تتغيب عن العمل ويسأل عليها (مهيب)، ويتحدث زملائها في العمل عن غيابها، بعد ذلك يذهب (علي) لصاحب الفندق (جلال) ويعرف منهم أن فندق آخر يريد استضافتهم، فيرفض ذلك، ثم يخبره أن اسمه (ليني) وأن زوجته (بلقيس).

المزيد

  • الجزء 1
  • حلقة #8

يحكي (علي) عن (زوزو) وأنه يحبها كثيرًا، وهى أيضًا، ثم يسأل (هنا) عن قصته فتحكي له عن مشاريع والدها الفاشلة والمال الذي أخذه وبنى به منزل وتزوج امرأة أخرى، فقامت والدتها بزجه في السجن، والطلاق منه والزواج من رجل آخر في المنزل الذي بناه زوجها بمالها، وتحكي له ما تعرضت له من ظلم وأنانية من جانب أهلها.

المزيد

  • الجزء 1
  • حلقة #9

(علي) يعطي (هنا) نصيبها من المال من عملية النصب، وأثناء ذلك تأتيه مكالمة يقول له فيها "أن سيارته القديمة أفضل من التي يركبها"، فينزل (علي) مضطرب يبحث عن أحد يقابله لكنه لا يجد أحد، ثم يذهب إلى (حازم) ليقول له ذلك وليطلب منه أن يراقب (هنا)، بعد ذلك يذهب إلى (صبري) الذي يخبره أن احلامه دليل على وجود خطر يقترب منه، كما يخبره أنها دليل على اقتراب موعد وفاته.

المزيد

  • الجزء 1
  • حلقة #10

يفتح (علي) الفلاشة فيجد صور وفيديوهات لعملية الفندق التي قام بها، أما (شهيرة) فتشاهد (شاكر) ومعه فتاة يشترون بعض الأشياء، فتصورهما وتذهب ل(زينات) وتطلعها على ما شاهدت، فتغضب (زينات) وتذهب لعمله وتضربه وهناك، أما (علي) فيحكي ل(حازم) على موضوع الفلاشة، ويخبره بمكالمة (هنا)، فيشتبهوا في أن من وراء ذلك هي (هنا)، وبعدها يذهب (علي) إلى (هشام) ويعرف منه أن رجل اعمال خليجي قد يدخل شريك في الشركة.

المزيد

  • الجزء 1
  • حلقة #11

يقول (صبري) ل(علي) أن ما قاله إمام المسجد له كلام مهم، ويجب أن يعمل به، وعليه أن يصوم، ويخبره بالأشياء التي تجعل الشخص يفطر في نهار رمضان، بعد ذلك يذهب (علي) ويتسحر مع (هنا)، وبعدها يذهب لمنزله لكن في الطريق يأتيه هاتف من نفس الشخص الذي أرسل له الفلاشة، بعدها يصل (علي) للمنزل ويتوضأ ويصلي الفجر وينوي الصيام، بمساعدة زوجته (نشوى) التي استغربت من ذلك.

المزيد

  • الجزء 1
  • حلقة #12

(علي) يقابل (صبري) ويشتكي له صعوبة الصيام، وحقيقة أن الكلاب تنقض الوضوء، وأثناء ذلك ينزل (فوزي) من العمارة وهو يسب (زوزو) فيسمعه (علي) فيضربه هو الآخر، ثم يصعد (علي) للاطمئنان على والدته، أما (مروة) فتدخل غرفة (هنا) لكن (هنا) تأتي للشقة وتراها فتسألها عن سبب دخولها لغرفتها.

المزيد

  • الجزء 1
  • حلقة #13

يقتحم مجموعة من الملثمين منزل (حازم) ويهددوه بأن يقوم بما طلبوه منه وإلا فإنه سيتم قتله، بعدها يأتي (علي) لمنزل (حازم) ليعرف ما حدث، بعد ذلك تذهب (مرزوقة) لشقة (زوزو) وتخبرها بأن (علي) في ضيق وعليه ذنب، وأن تفسير الحلم انه سيموت، لكنها تخبرها بأن هناك حل، بعد ذلك يقوم (علي) بشرح المشروع المعماري لشركته ل(أبو عبدالله) و(هاجر)، لكن بسبب خوفه من أن يفسد صومه لم يستطع أن يرد على استفساراتهم.

المزيد

  • الجزء 1
  • حلقة #14

يتقابل (حازم) مع (علي) ويحكي له ما حدث مع زوجته (نشوى) في البنك، وأثناء ذلك تأتي (هنا) فيخرج (علي) فتخبره بأنها تريد العمل معه لأنها لا تجد عمل، ثم تاتيه مكالمة من رقم غريب، ثم فتحت السماعة الخارجية، واستمعت إلى صوت قال له أن تخبر (علي) بأنه ليس في أمان وأن عليه أن يعمل معهم وإلا فانهم سيسلموا الفلاشة للشرطة.

المزيد

  • الجزء 1
  • حلقة #15

يستيقظ (علي) ويعرف أن ذلك حلم، ثم ينادي على نشوى ويعاتبها على الفستان القصير الذي ترتديه، ثم يعرف منها أن اسم مديرها (مهيب)، وهو ما كاد أن يجن جنونه، بعدها تذهب (نشوى) للعمل وتعرف من (مهيب) أنه حول (حازم) و(رقية) للتحقيق، كما يعطيها دعوة للإفطار، وأخبرها أن الدعوة من أجل إعادة (علي) للعمل، بعدها يجلس (هشام) مع (علي) لكي ينبهه بضرورة إقناع (أبو عبدالله) بالدخول في المشروع.

المزيد

  • الجزء 1
  • حلقة #16

تأتي سيدة متصابية في السن إلى المكتب فيحرجها (علي) فتغضب وتطلب مقابلة المدير، أما (هشام) فيرفد (علي) بسبب ما حدث مع السيدة المتصابية و(أبو عبدالله)، ثم يأتي (ياسين) في الشارع ل(علي) ليخبره أن بلاغات مقدمة ضد شركته ويريد معرفة بعض الاسئلة بخصوصها، وهو ما يثير استغراب (علي)، ثم يذهب بعدها ليحكي ذلك ل(حازم) كما يخبره أنه سيتوقف عن عمليات النصب التي كانوا يقومون بها.

المزيد

  • الجزء 1
  • حلقة #17

تذهب (زوزو) و(صبري) ل(مرزوقة) التي تخبرها أن احلام (علي) معناها الموت، وأن الحل أن يكون في خلوة لمدة 7 أيام، وأن يعود لطريق الله، بعد ذلك يأتي اتصال ل(شهيرة) يخبرها بأن (زينات) أغمى عليها في المستشفى، فتذهب هي و(نشوى) و(زوزو) و(صبري) إليها، أما (علي) فكان قد سبقهم على المستشفى وهناك تراه (هنا)، وبعد أن تحكي لهم (زينات) ما رأته من (شاكر)، تخبرهم أن (علي) في المستشفى، فتذهب (نشوى) و(زوزو) لكي يجدوه.

المزيد

  • الجزء 1
  • حلقة #18

يذهب (علي) و(نشوى) و(زوزو) و(زينات) وابنها و(شهيرة) لكي يفطروا عند (أم إيرين)، ويذهب لصلاة التراويح مع (صبري) لكي يبدأ الاعتكاف، وهناك يضع شخص ملتحي يد (علي) على قلبه في الصلاة، وبعدها يطلب منه أن ينام ورأسه ناحية القبلة، وبعدها يأتي (حسب الله) ويقول له أن يستمع لمن ينصحه، ثم يخبره أنه معتكف هربًا من المراقبة التي عليه من جانب الشرطة، وبعد ذلك يأتي (صبري) ليبلغ (علي) أن امرأة منتقبة تريد أن تراه.

المزيد

  • الجزء 1
  • حلقة #19

يتضح أن المنتقبة هي (هنا) جاءت لتخبر (علي) بما قاله لها صاحب الرقم الغريب، يأخذ (علي) عدد من الأشخاص لكي ينظفوا حمامات المسجد، ومن بينهم (زردق) و(شلبي) و(الرجل الملتحي)، أما (حازم) فيتغيب عن التحقيق في البنك، ويذهب لشقة (زوزو) ليعرف مكان (علي) ﻷنه يريده، وعندما يذهب إليه في المسجد يخبره بأن (هنا) اختفت، ويقول له أنه يوجد احتمال بوجود الناس التي تراقبه معه في المسجد.

المزيد

  • الجزء 1
  • حلقة #20

يقوم الضابط (أحمد) بإعطاء (ياسين) ملف بالتحريات التي طلبها عن (هنا) و(علي) والعاملين في الشركة التي كان يعمل بها، ويعرف أن (علي) معتكف في مسجد، أما (زينات) فتذهب وتخبر والدتها بأن (هنا) جاءت لها في المستشفى وسألت على (علي) وقالت أن شيء مهم تريد أن تخبره به، كما تخبرها (شهيرة) أن (حازم) جاء وسأل على مكان (علي).

المزيد

  • الجزء 1
  • حلقة #21

ينتهي (علي) من الاعتكاف، واثناء عودته يأتيه هاتف من (حازم) ثم يأتيه هاتف من الرقم الغريب الذي يطلب منه أن يسير وفق التعليمات التي سيقولها له عبر الهاتف، تصعد (مروة) لسيارة (علي)، والتي بعد فترة تطلب منه النزول من السيارة وحينها يقوم عدد من الملثمين بربط يده وعينيه، ثم يتوجهوا به لمكان غريب وهناك يفكوا عينيه ليكتشف أن صاحب الرقم الغريب هو (هشام).

المزيد

  • الجزء 1
  • حلقة #22

تشتكي (نشوى) ل(زوزو) من مجيء زوجة مديره و(هنا) كلًا على حدة للسؤال عن (علي)، فتنصحها (زوزو) بأن تهدأ وأن زوجها (علي) وأن ما يربطهما ب(علي) مجرد العمل، لكن (نشوى) لم تقتنع بذلك، بعد ذلك تجد (سعاد) ظرف في غرفة (مروة) فتذهب وتعطيه ل(هنا) التي تجد أن هذا حساب بنكي به الكثير من المال ويخص (مروة)، بعد ذلك تذهب (هنا) ل(حازم) ويأتي لهم (علي) ويطلعهم على صورة الفتاة التي أوصلته فتتضح ل(هنا) أنها (مروة).

المزيد

  • الجزء 1
  • حلقة #23

يذهب (علي) للشيخ الذي يخبره أن الأحلام ليس شرطًا أن تكون دليل على موته لأن الغيب والموت يعلمه الله فقط، ويطالبه بألا يفكر في ذلك وأن يعمل لنفسه ولله وللمجتمع، بعد ذلك يجلس (علي) مع (صبري) ومع الدكتور النفسي على الكافيتريا ويقول له أن هذه الأحلام فترة انتقالية لها علاقة بحالته النفسية غير المتزنة، بعد ذلك تأتي سيارة تبيع كيس السكر ب5 جنيه، ويكتشف أنه رمل، ويفضح الشخص الذي يبيع السكر.

المزيد

  • الجزء 1
  • حلقة #24

(علي) يراقب (هنا)، لكن (نشوى) زوجته كانت تراقبه أيضًا، بعدها يذهب ل(حازم) فيجد (هنا) هناك، والتي أخبرته بأن (ضياء) أراد منها أن تعمل معه، لكنها لم تعطيه جواب، فأخبرهم (علي) أنهم سيعودون للعمليات التي كانوا يقوموا بها مرة أخرى، أما الفتاة التي كان يحبها (شاكر) فذهبت لتخبر (شهيرة) بأن تقول ل(علي) أن يدفع لها ما تريد من مال لأن براءة (شاكر) في يدها.

المزيد

  • الجزء 1
  • حلقة #25

يذهب (علي) لكي يشكر (هشام) على إعادته للعمل والترقية وليخبره أنه جاهز للعمل بطريقة سليمة وتحقيق مكاسب للشركة، وهو ما لم يعجب (هشام) الذي كان ينتظر منه أن يعملا معًا في النصب، فأعطاه فرصة أخرى للتفكير، بعد ذلك يتقابل (علي) و(هنا) في شقة (حازم) حيث كانوا يربطون الخيوط ببعضها، كما اتفقوا على لعبة نصب جديدة على شخص اسمه (سليم سالم)، لكنهم سيعطوا النصيب الأكبر من المال للناس الفقراء.

المزيد

  • الجزء 1
  • حلقة #26

يذهب (سليم) و(بهية) و(حمدان) ل(سيدنا) لكي يعرفوا حقيقة وموضوع الزئبق الأحمر، وعن كيفية معرفة إن كان زئبق أحمر أم لا، بعد ذلك يذهب (سيدنا) في اليوم التالي إلى (سليم) وهناك يأتي (الخواجة) ومعه أمبول الزئبق الأحمر، لكي يرى إن كان حقيقي أم لا، كما يخبر (سليم) بأنه سيحضر جن لكي يخبرهم إن كان هذا زئبق أحمر أم لا.

المزيد

  • الجزء 1
  • حلقة #27

(علي) يجتمع مع (هنا) و(حازم)، ليخبرهم بأن المال الذي أخذوها سيخرجوا منه نسبة 2.5% للناس الفقراء، كما أخبرهم بأنه أبلغ الشرطة عن (سليم)، وأن هذا في مصلحتهم حتى يبعد الشرطة عنهم، بعد ذلك تخبره (هنا) أنها تحبه، لكنه يقول لها أن هذا مجرد إعجاب، ثم يأتيه اتصال من (زوزو) تخبره أنها اختطفت، ثم يأتيه اتصال من (هشام) يخبره بتنفيذ كل اوامره لكي يطمئن على (زوزو).

المزيد

  • الجزء 1
  • حلقة #28

يحكي (علي) ل(زوزو) أنه في مشكلة كبيرة بسبب عمله، وأن (هنا) مظلومة مثله، لكن هنا تأتي (نشوى) التي ترفع صوتها على (زوزو) و(علي) ثم أوقعت (زوزو) على الأريكة، فضربها (علي) وطلقها، بعد ذلك يتحدث (ِشاكر) مع (ضياء) عن أنه جمع معلومات عن (علي) وأنه يستحق مال منهم، وخاصة أنه في أزمة بسبب قضيته، لكن (ضياء) هدده وأخبره أن مال الكفالة التي دفعوها له هي بسبب عمله معهم، ولا مال بعدها.

المزيد

  • الجزء 1
  • حلقة #29

يجلس (علي) مع (هشام) حيث اتفقوا على أن يبيع (علي) أرض يمتلكها (هشام) مقابل أن يأخذ كل نسخ وفيديوهات عملياته وإمضاء من (هشام) بأنه العقل المدبر لكل العمليات التي قام بها (علي)، بعد ذلك يستيقظ (علي) على حلم بأن (زوزو) تخنقه بشيء لكي تقتله، وفي هذه الأثناء تأتي (زوزو) إليه ثم ضربته وبكت، ودار بينهما حديث كشفت فيه أنها عرفت أنه نصاب، ثم طلبت منه أن يبتعد عن هذا الطريق.

المزيد

  • الجزء 1
  • حلقة #30

يطلب (هشام) من (علي) أن يعيد الأرض إليه، لكن (علي) يخبره بصعوبة ذلك إلا بعدد من الشروط، وهى أن يمضي على ورقة اعترافه، وأن يعطيه مبلغ شراء الأرض وفوقه فوائد لجعل الناس تتنازل عن العقد، ونسبة (علي) من بيع الأرض، فيوافق (هشام)، وبعد ذلك يذهب (ضياء) ليخبر (هشام) بأن الحكومة استولت على أرضه، ثم يذهب لمقابلة (علي) في الشركة، وهنا يخبره (علي) بأنه قام بعمل لعب عليه، وأنه أرجع الحق لأصحابه.

المزيد