خان تيولا  (2020)  Khan Tiuola

6.2
  • فيلم
  • مصر
  • 100 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • مصري
    • +18

تدور أحداث الفيلم في حقبة الأربعنيات خلال الحرب العالمية الثانية داخل أحد الفنادق بمدينة العلمين، يمتلكه المغربي فرجاني والذي يعيش مع أسرته، ويصل إليهم في أحد الليالي النزيل مراد، فيتفاجئ بالكثير من...اقرأ المزيد الأشياء الغامضة داخل هذا الفندق تقلب الأحداث.


تفاصيل العمل

ملخص القصة:

تدور أحداث الفيلم في حقبة الأربعنيات خلال الحرب العالمية الثانية داخل أحد الفنادق بمدينة العلمين، يمتلكه المغربي فرجاني والذي يعيش مع أسرته، ويصل إليهم في أحد الليالي النزيل مراد،...اقرأ المزيد فيتفاجئ بالكثير من الأشياء الغامضة داخل هذا الفندق تقلب الأحداث.

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • +18


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم

  • مواقع التصوير
  • مصر



أراء حرة

 [2 نقد]

خان تيولا فيلم ينقصه فيلم

من الطبيعي مع تحرير أي مقال أو تقرير عن عمل فني، أن تكون هناك مقدمة بسيطة، يسرد فيها الكاتب سببا لما سيأتي في مقاله، أو على الأقل عن فكرة العمل الفني محل المقال... ولكن في هذا المقال سيكون تعبير لا تعليق هو أنسب ما يُقال أو يكتب عن فيلم خان تيولا!

بادئ ذي بدء لابد من توضيح أن فيلم خان تيولا، هو أول فيلم روائي طويل من تأليف وإخراج وسام المدني، واعتقد سيكون الأخير!

وتقصير...اقرأ المزيدا لما سيُقال فقصة الفيلم تدور في فترة اﻷربعينات، تحديدا عام 1942، وداخل فندق **خان تيولا** بمدينة العلمين، أثناء الحرب العالمية الثانية، يختلف مالكي الفندق، فيقتل أحدهما اﻵخر، وتمر السنوات.. تحديدا بعد مرور أكثر من 78 عام، وينزل أحد النزلاء بالفندق عن طريق الصدفة كما يعتقد، يُدعى مراد (نضال الشافعي) فنان تشيكلي، ثم تبدأ بعض الأشياء الغريبة في الحدوث له بالفندق، مع تعرفه على مالك الفندق المغربي فرجان وأسرته، تتكشف الحقائق والأسرار. @@P_5@@ ومن المعروف أن أفلام الرعب تعتمد بشكل كبير على عنصري هامين، الموسيقى/ المؤثرات الصوتية، والتصوير، وهذا بخلاف القصة التي سيُبنى عليها السيناريو والحوار، والتي لابد أن تكون قصة مخيفة، ومثيرة وتحتوي على غموض لا بأس به ليكتم المشاهد معها الآنفاس، وفي فيلم خان تيولا إن صح التعبير بكونه فيلم، فقد يبدو أن المخرج خانته بصيرته قبل بصره في تنفيذ مثل هذه العناصر، فلا يوجد شيء تقريبًا يفخر به / أو يتمتع به من العرض الكامل لهذا الفيلم. فطوال سرد قصة الفيلم، لن يتمكن وسام مدني من تقديم قصة إدارة أو صراع جاهز حقًا لخط الغموض الذي يريد نقله إلى الجمهور. ويُسمح للصراع بعد الصراع أن يتكشف مع تطور رتيب حقًا. كما أن محاولة تقديم قصة كخيط مشترك يفتح حجاب الغموض في النصف الأخير من الفيلم تبدو رخيصة أيضًا بسبب الفوضى في السيناريو، ورسم الشخصيات، وجاءت جميع المؤثرات الخاصة في الفيلم بلا أي معنى وبلا عوض عن عدم القدرة على توليد التوتر، والحفاظ عليه أو إنشاء أي شخصية تستحق البقاء على متابعتها. يبدأ الفيلم بالغارات اﻹيطالية الألمانية على مصر، والتي تعرضت فيها بعض المدن المصرية ﻷعنف الغارات، وخاصة مدينة العلمين، واستخدم المخرج لتوضيح ذلك بعد اللقطات الأرشيفية للحرب العالمية الثانية، ليُشير إلى مشهد البداية في فندق **خان تيولا**، ونزلائه الذين من المفروض والطبيعي في مثل هذا الموقف الخطير أن يتوجهوا إلى قبو الفندق، أو السراديب التي كانت يلجأ إليها الجميع فرارا من أهوال الغارات، ولكن يستمر حالهم في ساحة استقبال الفندق، وكأن مشهد تدمير الفندق وسقوط الأشياء من المؤثرات البصرية التي تدعو إلى الرعب مثلا! @@P_3@@ وتستمر تلك المشاهد الغريبة، والغير مفهومة، والتي زج بها وسام المدني لاستكمال مدة التشغيل، التي قاربت 95 دقيقة، ومن الواضح تمامًا أن النية كانت خلق جو مخيف ومرعب، ولكن هذا يتبدد حيث تبدأ سلسلة من الإجراءات غير المنطقية والفوضوية والقوالب النمطية في الحدوث على التوالي، فمثلا مشهد تقديم شخصية مراد، وإجراءات إقامته بالفندق، كانت طويلة جدا ولا داعي لها، وخاصة التركيز على أحذية الأبطال وخطواتهم **(وكأن الأحذية ستكون سببا فيما سيحدث لاحقا أو بطل من الأبطال)**، وصعوده سلم الفندق، والذي استمر أكثر من 6 دقائق للتطويل ليس إلا، ومعتبرا ذلك من المشاهد التي تلفت الانتباه، وتوحي بالإثارة التي ستقدم لاحقا، واستخدام الشموع ﻹضاءة المكان، والذي كان من المفروض أن يضفي هذا جوً مخيفا أكثر، وهنا تظهر أسئلة عديدة اعتقد أن المخرج لا يملك إجابات لها أثناء بناء تفسير مباشر للقوى الشيطانية المعتمدة بالفيلم. واعتقد أن هناك بعض العوامل التي وقفت وراء ذلك، أو كانت سببا في هذا الإخفاق، أولها أن الفيلم نفسه بطابعه المرعب المفرط في مأساويته، قُدم بشكل هزلي، وأن كادرات وزوايا التصوير نفسها كانت مزيجا بين عدم الكفاءة وسوء التقدير الكارثي، وخاصة تلك المشاهد المقربة لوجوه الأبطال، والتركيز على الساعة، شفايف الممثل أثناء التحدث، وفي أحد القاءات الصحفية للمخرج وسام ذكر تفاصيل استخدامه "كادر 360"، معتبرا بذلك نفسه أول مخرج مصري يسجل هذا الكادر بالسينما، واتمنى يكون الأخير. @@P_4@@ كتابة القصة سيئة، والحوار ضعيف وغير مرضي، وقد ذكر المخرج لحوارات بين أبطال العمل لا تمت للقصة بأي صلة، واعتقد أنها اُقحمت على السيناريو بدون أي داعي، فمثلا التعريف بشخص مراد وارتباطه بفتاة يحدثها من خلال "الفيوس مسدح/ رسائل صوتية"، وبشكل عام، يبدو الفيلم بلا حياة إلى حد كبير لأنه يتحرك بوتيرة بطيئة، دون إحساس بالتوتر أو الرهبة لمعظم وقت الفيلم، والمشكلة هنا لم تكن فقط في النص الذي كُتب، وإنما في السرد البطيء والممل للأحداث جنبًا إلى التصميم المخيب للأمل للشخصيات. اعتقد أن المخرج وسام المدني، شاهد أكثر من فيلم رعب، في وقت قصير، قبل كتابة سيناريو فيلم **خان تيولا**، مما كان سببا لسيطرت المشاهد من تلك الأفلام جميعا على تفكيره، واستحوذت على فكرته، وذلك حيث اقتبس من كل فيلم أغنية مثلما يُقال، فمثلا الدمية التي تحملها شخصية وفاء عامر، من فيلم The Boy، وفكرة المشهد الأخير والتويست الوحيد الذي يشبه إلى حد كبير فيلم Eyes Wide Shut، وأغطية الرأس والتي تشبه منظمات **كو كلوكس كلان**، وبالطبع لا ننسى مشهد عدم وجود شبكة محمول بالفندق، والتي استغلت بشكل كبير في كل أفلام الرعب التي شاهدتها، والتي لم أشاهدها بعد. @@V_0@@ وبقدر الغرابة التي يكتسي به تنفيذ الفيلم، فإن الأداء التمثلي للأبطال جميعا **حدث ولا حرج**، وبالرغم من أنه لا يزال لديه بعض لحظات المفاجأة السارة، وعدد من الشخصيات التي لا تزال مثيرة للاهتمام بما يكفي لمتابعة القصة، لكن تم تدميرها بسبب الأداء السيء، بدء من الفنان الكبير أحمد كمال، والذي كنت آراه دائما من الفنانين المميزين في أدائهم للشخصيات، حيث قدم شخصية "الشيطان"، ولكن هنا لا يمكنه التعبير عن مشاعره ولا عن شخصيته. وصعب عليه إيصال الحوار بشكل قوي للجمهور. واعتقد أنه افتقد لعب أدوارًا صعبة وجعلها تبدو حقيقية وسهلة، ومرورا بشخصية مراد التي قدمها نضال الشافعي، والذي كانت تعابير وجهه ولغة جسده واحدة في كل الوقت، وفقد حضوره على الشاشة، وشخصية المغربي فرجاني (محمود البزاوي)، والذي اعتقد أنه لا يخاف أبدًا من المخاطرة وتصوير الأدوار غير التقليدية على الشاشة، ولكن جاء أدائه تلك المرة أكثر مبالغة إلى حد يبعث على الضحك. اعتقد أن فيلم خان تيولا، ينقصه فكرة وقصة، وسيناريو وحوار، وينقصه تصوير، وينقصه مخرج وممثلين، وينقصه فيلم بالأساس.

أضف نقد جديد

عنوان النقد اسم المستخدم هل النقد مفيد؟ تاريخ النشر
"هوه كله ضرب، مافيش شتيمة…؟" Saad M. S. A. Saad M. S. A. 1/1 18 يوليو 2021
المزيد

أخبار

  [9 أخبار]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات