بنات العم  (2012) Banat ElA'm

7.3
  • فيلم
  • مصر
  • 100 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

ثلاث فتيات تربطهن علاقة عمومة يعشن مع جدتهن، يتطلعن إلى بيع القصر الذي يعشن به، فيتوجهن إلى (عزيز الهانش) ليشتري القصر، فتحاول الجدة منعهن وتحذرن من لعنة حدثت لأجدادهن، إلا أن الفتيات لا ينصتن لها،...اقرأ المزيد فأصابتهن اللعنة ويتحولن إلى رجال، وطوال الأحداث تسعى الفتيات لإعادة القصر، ومحاولة فك اللعنة.

المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

ثلاث فتيات تربطهن علاقة عمومة يعشن مع جدتهن، يتطلعن إلى بيع القصر الذي يعشن به، فيتوجهن إلى (عزيز الهانش) ليشتري القصر، فتحاول الجدة منعهن وتحذرن من لعنة حدثت لأجدادهن، إلا أن...اقرأ المزيد الفتيات لا ينصتن لها، فأصابتهن اللعنة ويتحولن إلى رجال، وطوال الأحداث تسعى الفتيات لإعادة القصر، ومحاولة فك اللعنة.

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم




  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


  • فيلم بنات العم يعتبر التعاون الثاني بين شركة "المجموعة الفنية المتحدة" و ''فيلم...اقرأ المزيد" و ''فيلم كلينك' بعد فيلم " سمير وشهير وبهير " من حيث الانتاج
  • إدعي أحد الصحفيين علي الشركة المنتجة أنه صاحب فكرة الفيلم وقصته، مما جعل الشركة تحرر ضده بلاغ ﻹثبات...اقرأ المزيد كذب إدعاءه.
  • كان من المتفق عليه عرض فيلم بنات العم في عيد الفطر لكت تم تأجيله الى موسم عيد الضحى و تم تأجيله...اقرأ المزيد للمرة الثانية لعدم استكمال تصويره و اخيرا تم عرضه في اجارة نصف العام الدراسي في يوم 26 يناير 2012
المزيد

أراء حرة

 [3 نقد]

العوامل المهمة الناقصة 

"شهير و سمير و بهير" يعرفون هكذا لدى الجمهور المصري و لكن انا اتابعهم الى حدا ما منذ "افيش و تشبيه" و اعتبرهم مسلين و جيدين و كانوا في تحسن دائما و لكن في بنات العم رأيتهم تحسنوا في بعض النقاط و فشلوا في بعض الاخر فعندما رأيت الاعلان الخاص للفيلم تشوقت لرؤيته و توقعت ان اشاهد فيلم و قصة رائعة.

فمثلا بعض النقاط التي كانت تنقص بنات العم هي عدم التشويق فافي كل مشهد كنت تتوقع ماذا سايحدث او ماذا سوف يقوله البطل في بعض المواقف و القصة بأكملها ليست محتوية لحدث معين يجعلك...اقرأ المزيديجعلك تنتظر و تتشوق ليحدث ثاني شئ القصة فالمؤلف كان من المفترض ان يخلق اكثر للمشاهد التي تناسب حالتهم في القصة و تدفعهم للأحراج و الكومدية و تشويقا و يحذف بعض المشاهد التي ليست لها اي تأثير و خالية من الكوميدية التي تجعل المشاهد يمل بعض الشئ اما الشئ الغريب هي النهاية فتجعلك تظن ان مؤلف البداية هو غير مؤلف النهاية او ان صناع الفيلم "اتزنقوا" فوضعوا اي نهاية و هذا الاحساس يأتيك من اضافة مشاهد مملة و فقد الكوميدياالذي كان ظاهر في القاعة فتخرج من الفيلم تشعر بأن ليس هناك رسالة او هدف بسيط على الاقل يريد المؤلف توصيلها. هناك ايضا الكثير من الايجبيات في بنات العم فاداء الابطال كان مميز و رائع فكل تغلب على نفسوا في اداء هذة الحالة التي تصعب على البعض تشخيصها و خصيصا شيكو فهو كان الافضل حيث يشعرك ان هو فعلا بداخله امرأة فايضا يسرا اللوزي كانت "امورة الفيلم" باسلوبها و صلاح عبد الله نجح في اطلاته المميزة بعكس ادوار الذي فشل و لم يضيف اي شئ بدوره في النهاية الفيلم مقبول بل جيد و لكن كان بأيد صناع الفيلم ان يقدموا افضل من هذا فلن تندم بمشاهده و لكن كنت ستتوقع افضل

أضف نقد جديد

عنوان النقد اسم المستخدم هل النقد مفيد؟ تاريخ النشر
اللعنة تلك المرة أصابت أبطال الفيلم دعاء أبو الضياء دعاء أبو الضياء 2/2 5 فبراير 2012
فيلم يثير الدهشة Usama Al Shazly Usama Al Shazly 1/1 6 فبراير 2012
المزيد

أخبار

  [12 خبر]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات