القانون لا يعرف الحب  (1991) Alqanun la yaerif alhaba

4.6
  • فيلم
  • مصر
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

المعلم (مدبولي) صاحب مقهى في أحد الأحياء الشعبية، متزوج من الثرية (بهية)، يظهر أمام الجميع بمظهر رجل البر والتقوى، لكنه في الوقت نفسه أحد كبار تجار المخدرات. يأتى للعمل لديه شاب يدعى (مرزوق) يعتمد...اقرأ المزيد عليه المعلم مدبولي في جميع الأعمال، ويطلعه على كل أسراره، ويصبح ذراعه الأيمن، يرتبط مرزوق بعلاقة حب مع (بدريه)، ويتفقان على الزواج، وفي ليلة الزفاف تحدث المفاجأة.

صور

  [2 صورتين]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

المعلم (مدبولي) صاحب مقهى في أحد الأحياء الشعبية، متزوج من الثرية (بهية)، يظهر أمام الجميع بمظهر رجل البر والتقوى، لكنه في الوقت نفسه أحد كبار تجار المخدرات. يأتى للعمل لديه شاب...اقرأ المزيد يدعى (مرزوق) يعتمد عليه المعلم مدبولي في جميع الأعمال، ويطلعه على كل أسراره، ويصبح ذراعه الأيمن، يرتبط مرزوق بعلاقة حب مع (بدريه)، ويتفقان على الزواج، وفي ليلة الزفاف تحدث المفاجأة.

المزيد

القصة الكاملة:

عثر البوليس على قتيل بداخل قهوة المعلم مدبولى (سامى العدل) ولم يستدل على شخصية القتيل، وتم القبض على المعلم مدبولى وصبيانه، صابر(سميروحيد)،وعوض (رمضان العربى) وفى حجز القسم تعرف...اقرأ المزيد المعلم مدبولى على السجين المفرج عنه حديثاً مرزوق (احمدعبدالعزيز) والذى اخبره انه سجن ظلما ٣ سنوات فى قضية مخدرات، وقد استراح له المعلم مدبولى ودعاه للعمل بالقهوة بعد انتهاء التحقيق، الذى لم يثبت شيئا على المعلم وصبيانه، وقد كان المعلم مدبولى متزوج من صاحبة القهوة بهية (نجوى فؤاد)، وفى نفس الوقت متزوج سرا من الراقصة زيزى (أميره) ولم يخبر أحدا سوى مرزوق الذى وثق فيه واتخذه ذراعه اليمين، وكان يرسله لقضاء طلبات زوجته بهية، التى ارادت ان تعرف اسرار زوجها من صبيه مرزوق. وقد كان بالقهوة فراغ جانبى تم تأجيره لبائع ساندوتشات كبدة، فلما مات سمح المعلم مدبولى لبناته بدرية (دلال عبدالعزيز) ونعمة (ماجده نورالدين) بالوقوف مكان ابيهم لعدم وجود مصدر للدخل لهن، وقد وقع الواد صابر صبى القهوة فى حب البت نعمة، وساعده المعلم مدبولى على الزواج بها، ورمى مرزوق بشباكه حول البت بدرية وأحبته وأحبها، وتواعدا على الزواج، ولكن بدرية اعترفت لمرزوق انها فى السابق تعرفت على شاب يدعى عزيز (احمد الجبيلى) خدعها بإسم الحب، ونال منها ثم إختفى، ورحب مرزوق بصراحة بدرية، وعفا عنها، بينما علمت بهية بأن زوجها المعلم مدبولى متزوج عليها من الراقصة زيزى، فأرادت الانتقام منه، وابلغت البوليس ان قتيل القهوة هو خميس طليقها، الذى لفق له مدبولى قضية مخدرات، وبعد خروجه من السجن قتله، وتم القبض على مدبولى، ولكن ضابط البوليس (خالدالصاوى) اكتشف ان خميس القتيل (شكرى منصور) مازال على قيد الحياة، فتم الإفراج عن المعلم مدبولى، الذى حاول مرزوق التوفيق بينه وبين الست بهية صاحبة القهوة، ولكن بهية أصرت على طلب الطلاق، فطلقها المعلم مدبولى، واقام مع زوجته الراقصة زيزى، واكتشف مرزوق ان المعلم مدبولى يتاجر فى العملة، وكان يستغله فى نقل العملة للزبائن، كما شك مرزوق فى تصرفات بدرية، فعمد الى تفتيش المكان الذى تخبئ فيه بدرية أدوات عملها، واكتشف السكين التى قتل بها قتيل القهوة، فأرسلها للمعمل الجنائى، فقد كان مرزوق فى حقيقته هو النقيب نبيل من المباحث، وثبت ان البصمات تخص بدريه وعلى السكين دماء القتيل، وكان النقيب قد احب بدرية ويعلم ان القتيل قد سلبها شرفها وانها قتلته مع سبق الإصرار دفاعا عن شرفها، ولذلك حدد النقيب ميعادا للزفاف، ثم جاءها مع قوة من الشرطة وقبض عليها امام الجميع، ووعدها بتوكيل محامى لها، وانه احبها من كل قلبه، ولكن القانون لايعرف الحب.

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


مواضيع متعلقة


تعليقات