إذاعة حب  (2011)  Eza'et Hobb

7.3
  • فيلم
  • مصر
  • 97 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

في إطار رومانسي كوميدي يعرض الفيلم فكرة لجوء بعض البشر لارتداء أقنعة لإخفاء حياتهم ورائها، تقع (ليلى) التي تعمل في الإعلام وبالإذاعة، في حب (حسن) الذي يرتدي هو اﻷخر قناع يخفي حياته ورائه، تتوالى...اقرأ المزيد الأحداث مع وقوع بعض الأزمات عندما تتكشف حقيقة كل شخص للأخر.


مفضل قناة روتانا سينما مصر الجمعة 25 سبتمبر 05:00 صباحًا ذكرني
مفضل قناة روتانا أفلام بلاس الإثنين 28 سبتمبر 05:00 مساءً ذكرني
مفضل قناة روتانا أفلام بلاس الثلاثاء 29 سبتمبر 05:00 صباحًا ذكرني
المزيد

المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

في إطار رومانسي كوميدي يعرض الفيلم فكرة لجوء بعض البشر لارتداء أقنعة لإخفاء حياتهم ورائها، تقع (ليلى) التي تعمل في الإعلام وبالإذاعة، في حب (حسن) الذي يرتدي هو اﻷخر قناع يخفي حياته...اقرأ المزيد ورائه، تتوالى الأحداث مع وقوع بعض الأزمات عندما تتكشف حقيقة كل شخص للأخر.

المزيد

القصة الكاملة:

حسن (شريف سلامه) شخص ناجح وجاد فى عمله وهندامه وأخلاقه، يعمل فى محطة إذاعية بأعمال الدوبلاج، ودائما يفشل فى علاقاته النسائية، بسبب جديته وصراحته وعدم ميله للسهر والرقص، وكانت آخر...اقرأ المزيد علاقاته مع المتحررة غادة (مريم نور)، التى تركته بسبب جديته، وينصحه زملاءه بم بم (إدوارد) ودنيا (منى هلا)، بأن يكون شاب غير جاد ومتحرر فى ملابسه وأخلاقه، ويظهر الإستهتار ويندمج فى الحياة الواقعية، ويقلل من صراحته، حتى يستطيع إقامة علاقة مستقرة مع الجنس الآخر، وقاموا بدعوته لسهرة فى الديسكو بمظهره الجديد. ليلى (منه شلبى) فتاة جادة فى مظهرها وأخلاقها تعمل صحفية فى مجلة صوتنا، التى تدافع عن المرأة، وسبق لها أن صدمت فى ١٥ علاقة مع الجنس الآخر، بسبب جديتها وصراحتها وصرامتها، وكانت آخر علاقة لها مع الصديق كريم (أشرف حمدى)، الذى دعته لمقابلة والدها، بعد شهر واحد من علاقتهما، ظانه أنه يريد الزواج بها، وكانت الصدمة، عندما رفضها كريم، ونصحتها زميلتها فى المجلة فريدة (يسرا اللوزى)، التى تصادق الكثير من الشباب، بعدم أخذ الأمور بجدية، والإنتقال من شاب الى آخر، نصحتها بالخروج من شرنقتها، وتغيير مظهرها، والظهور كفتاة متحررة، لا تأخذ الأمور بجدية زيادة عن اللزوم، ودعتها للسهر فى الديسكو مع صديقها الجديد طارق بورصه. إلتقى حسن فى الديسكو مع ليلى، وكل منهما فى ثوبه الجديد المصطنع، وتقاربا بدون جدية، وبعد إنتهاء السهرة تواصلا عبر وسائل التواصل الإجتماعى، بعد أن أنشأ بم بم حساب خاص لحسن. إضطر حسن لتقديم برنامج دكتور حب، بعد تأكد غياب مقدمه الأصلى، الذى نال علقة موت من المستمعين، بسبب أرائه المعلنة، وإضطر حسن لتغيير صوته فى التقديم، وظهر حسن بشخصيته الحقيقية الجادة، فى مهاجمة الجنس الآخر، مما جعل ليلى صاحبة عمود دقة قلب لمهاجمته، لزيادة توزيع أعداد المجلة، بالدفاع عن المرأة، فهى ترى أن الرجال يكذبون على النساء ويخدعوهن. تسافر ليلى لشرم الشيخ، مع زميلتها فريدة، لحضور حفل الدى چى تياستو الصاخب، وهو نفس الحفل الذى يحضره حسن مع زملاءه بم بم ودنيا، ويزداد التقارب بين حسن وليلى، وتتناول ليلى الخمر لأول مرة، ظانه أن ذلك يرضى حسن، رغم انه هو أيضا يشرب لأول مرة، ويقبل حسن الاشتراك فى رحلة الغطس، رغم عدم إجادته السباحة، ظاناً أنه بذلك يرضى ليلى، التى أيضا لا تجيد السباحة. وتعرفت فريدة على مدرب الغطس عبده (مينا النجار) بعد أن تركت طارق بورصة، ولكنها هذه المرة، وقعت فى شبكة الحب. وبدأ حسن وليلى فى الإنسلاخ رويداً رويداً، من شخصياتهم المصطنعة، والعودة لشخصياتهم الحقيقية، ويظهر فى بخت ليلى “الأشياء ليست كما تبدو وكذلك الأشخاص” وفى بخت حسن “كن واثقاً من إحساسك” وعندما بدأت الأمور تأخذ الشكل الطبيعى، تظهر غادة التى رفضت شخصية حسن الجادة، وانجذبت الآن لشخصيته المستهترة المصطنعة، وتحاول إعادة العلاقات، وتراهم ليلى، فتظن أن حسن يخدعها ويخونها، فتستجيب لمحاولات كريم، الذى يريد إعادة العلاقات، بعد أن إنجذب لشخصيتها الجديدة المتحررة، والذى سبق له رفض شخصيتها الجادة، ويحدث الإنفصال مابين حسن وليلى، ولكن الاخيرة تكتشف أن كريم يريد إنتهاك جسدها، فترفضه وتبحث عن حسن، الذى يرفض إعتذارها، بعد أن ظن أنها إتخذته كوبرى، لتعود لكريم حبها الأول، ويتحدث عن ذلك فى برنامجه دكتور حب، بصوته المتغير حتى لا تتعرف عليه ليلى، التى تتصل به لتخبره انه لا يعيش الواقع ، وأن الرجال هم الخادعون والكاذبون، ويكتشف حسن أن ليلى كانت تتظاهر بسخصية غير حقيقتها، ويرسل لها الزهور، فتظن أنها من كريم، وتمده فريدة بأخبار ليلى، فيتصل بليلى بصفته دكتور حب، ويسألها عن الزهور التى أرسلها، وتقنع فريدة صديقتها ليلى، بحب حسن لها وجديته، وتقنعها بزيارة شلة الدوبلاج، لتكتشف أن حسن هو دكتور حب، ورأته جاداً فى حبها، وتتطابق الشخصيتان الجادتان الحقيقية، وتنجح العلاقة أخيراً. (إذاعة حب).

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم




  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


  • تم تصوير اجزاء كبيرة من الفيلم داخل صالات الديسكو
المزيد

أراء حرة

 [2 نقد]

تحول الحب من إشاعة إلى اذاعة والنتيجة واحدة

في ظل ضعف السيناريوهات السينمائية المطروحة وتقديم دراما سهلة مستهلكة اكثر من مرة قَدم فيلم (إذاعة حب) الذي يبدو من اسمه انه معالجة سينمائية لفيلم عربي آخر قدم سابقا وهو (إشاعة حب) بطولة الفنان عمر الشريف وسعاد حسني ويبدو أن الاختلاف اقتصر ع اسم الفيلم وابطاله فقط ، ففيلم (اذاعة حب) يناقش نفس الفكرة تقريبا ، وهي فكرة الشاب الخجول الذي يفشل في التعرف ع الفتيات وإنشاء علاقة ناجحة فيحاول صديقه مساعدته بإدخال بعض التغييرات الجوهرية ع نظام حياته وشكله في الوقت ذاته تسعى الفتاة ليلى إلى الارتباط بأحد...اقرأ المزيد الشباب وفقا لتخيلاتها عن فتى أحلامها المنشود ...وبعيدا عن تلك القصة المستهلكة والتي تم حرقها دراميا بأعمال فنية تم تقديمها سابقا يأتي انتهاج السيناريو لحوارات طويلة ليس لها اي سبب منطقي لوجودها حيث وجهات النظر التي يحاول ابطال العمل المكون من منة شلبي وصديقتها وشريف سلامة وصديقه ادوارد فرضها وتحليلها من خلال حوارت تحدث بينهم تم المط فيها بشكل يشعرك بالسأمة والملل ، بالاضافة إلى محاولة حشو الفيلم بإفيهات كوميدية واستكتشات لا تخدم السياق الدرامي ...ولكن ما يحسب للفيلم دور الممثل الكوميدي ادوارد الذي نجح في تأدية دور صديق شريف سلامة الناصح الامين له مستخدما تعبيراته المضحكة وإفيهاته الكوميدية كما ان الفيلم تم تصويره في اماكن جميلة وجديدة تشعر معها بأنك تقضي رحلة صيفية ممتعة

أضف نقد جديد

عنوان النقد اسم المستخدم هل النقد مفيد؟ تاريخ النشر
فيلم من الزمن الجميل IL Maestro IL Maestro 3/3 30 يوليو 2013
المزيد

أخبار

  [9 أخبار]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات