مراتي تقريبا  (1990)

5.5
  • ﻣﺴﺮﺣﻴﺔ
  • مصر
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

تدور فكرة المسرحية حول زوج ينشغل بعمله ويهمل زوجته، فتصاب بفقدان الذاكرة، ولكنه جزئي حيث أن ذاكرتها تعود إلى أيام التلمذة وبذلك هي لم تعود متذكرة لزوجها، وهنا ينصح الطبيب النفسي الزوج بأن يتقبل الأمر...اقرأ المزيد ويعيد تقديم نفسه لها كمحب وعاشق، وأن يدخل في منافسة مع وائل نور إبن الجيران، فيرتدي الزوج البنطلون الجينز ويغازلها وهي تقف أمام محطة الأتوبيس ويستمع معها لأحدث شرائط الأغاني، ويظل الحال على ذلك حتى نهاية المسرحية التي تنتهي بمفاجأة غير متوقعة.


صور

  [3 صور]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

تدور فكرة المسرحية حول زوج ينشغل بعمله ويهمل زوجته، فتصاب بفقدان الذاكرة، ولكنه جزئي حيث أن ذاكرتها تعود إلى أيام التلمذة وبذلك هي لم تعود متذكرة لزوجها، وهنا ينصح الطبيب النفسي...اقرأ المزيد الزوج بأن يتقبل الأمر ويعيد تقديم نفسه لها كمحب وعاشق، وأن يدخل في منافسة مع وائل نور إبن الجيران، فيرتدي الزوج البنطلون الجينز ويغازلها وهي تقف أمام محطة الأتوبيس ويستمع معها لأحدث شرائط الأغاني، ويظل الحال على ذلك حتى نهاية المسرحية التي تنتهي بمفاجأة غير متوقعة.

المزيد

  • نوع العمل:
  • ﻣﺴﺮﺣﻴﺔ



  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


أراء حرة

 [1 نقد]

فكرة يطاردها سوء البخت

هذه المسرحية هي الأخيرة على المسرح التي تجمع الثنائي فؤاد المهندس و شويكار و تأتي مباشرة بعد مسرحية روحية إتخطفت و قد عرضت في مطلع التسعينيات على مسرح سينما كوزموس بعماد الدين و فيها يعتصر الثلاثي الكبير مخمد عوض و فؤاد المهندس و شويكار أنفسهم في معركتهم الأخيرة ضد دعاوى إنقضاء زمن نجوميتهم في تلك الفترة أمام طوفان نجوم الشباك المسرحي في تلك الفترة : عادل إمام و محمد صبحي و سيد زيان و سمير غانم و محمد نجم و نجاح الموجي ........
وتدور فكرة المسرحية حول زوج ينشغل بعمله و يهمل زوجته...اقرأ المزيد فتصاب بفقدان ذاكرة تام لكل فترة الزواج و تعود في سلوكياتها لأبام التلمذة .... هنا ينصح الطبيب النفسي الزوج بأن يتقبل الأمر و يعيد تقديم نفسه لها كمحب و عاشق بنافس الولد وائل نور إبن الجيران... فيرتدي البنطلون الجينز و يغازلها و هي واقفة أمام محطة الأتوبيس و يستمع معها لأحدث شرائط ديميس روسوس... إلخ و هكذا تمضي الأحداث إلى أن تنتهي المسرحية بمفاجأة غير متوقعة و رغم أن المستوى الفني للمسرحية جيد جدا و كمية الضحك في المسرحية كبيرة - أكبر هها تعود عليه الجمهور في مسرحيات فؤاد المهندس التي تلت مسرحية سيدتي الجميلة عام 1969 - إلا أن ذلك لم يشفع لها في تحقيق التجاح الجماهيري الذي تستحقه مما دفع منتجها فاروق بركة إلى تخاذ قرار فردي متعجل بإبقاف عرضها أثار أزمة عنيفة بينه و بين الثلاثي الكبير .... جدير بالذكر أن فكرة المسرحية مقتبسة من مصدر أجنبي و سبق لفؤاد المهندس تقديمها في مسلسل إذاعي رمضاني عم 1977 بعنوان " سها هانم رقصت على السلالم " الغريب أن هذا المسلسل طارده أيضا سوء الحظ فتم إيقاف إذاعته بعد حلقات قليلة إستجابة لحملات صحفية بدعوى مخالفته لقيم المجتمع المصري و كانت حكاية إيقاف المسلسل سببا في إصابة فؤاد المهندس بجلطة قلبية كانت بداية حقيقية لمعاناته الصحية التي إستمرت فيما تلا ذلك من سنوات د. عمرو الجنيدي amrguenedi@hotmail.com

أضف نقد جديد


مواضيع متعلقة


تعليقات