ليلى بنت الصحراء  (1937) 

4.3

يدبر (زياد) و(عمر) مكيدة لاختطاف الفتاة البدوية (ليلي) بمساعدة (كسري)، بعدما وعداه بليلى أن تكون له، وكل هذا للنيل من ابن عم ليلي (البراق) الذي يحقدان عليه دومًا، ثم تأتي (عبلة) اللعوب وتبلغ (البراق)...اقرأ المزيد بأن عمه (والد ليلي) قد باع (ليلى) لكسري، في الوقت الذي يفشل فيه كسرى في استمالة ليلى إليه.

  • دليل المنصات:




المزيد

صور

  [3 صور]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

يدبر (زياد) و(عمر) مكيدة لاختطاف الفتاة البدوية (ليلي) بمساعدة (كسري)، بعدما وعداه بليلى أن تكون له، وكل هذا للنيل من ابن عم ليلي (البراق) الذي يحقدان عليه دومًا، ثم تأتي (عبلة)...اقرأ المزيد اللعوب وتبلغ (البراق) بأن عمه (والد ليلي) قد باع (ليلى) لكسري، في الوقت الذي يفشل فيه كسرى في استمالة ليلى إليه.

المزيد

القصة الكاملة:

فى مخيم أحد قبائل الصحراء، يبدي زياد (زكي رستم) رئيس القبيلة إهتمامه بحسناء القبيلة ليلي (بهيجة حافظ)، التى لا تبادله الشعور، وترفض مودته، فقد كانت ليلي مخطوبة منذ الصغر لإبن...اقرأ المزيد عمها البراق (جميل حسين)، مما أثار أحقاد زياد على غريمه البراق، فسعي للإيقاع مابين البراق ومنافسه عمرو (عباس فارس). وبينما كان كسري ملك الفرس، يلهو فى قصره بين الراقصات والجواري، وعلى رأسهن محظيته خطيبة (راقية إبراهيم)، إذ جاءه زياد وعمرو يطلبان المقابلة، ويخبرانه بأن قبيلتهما تقدم له أفضل بناتها الجميلات (ليلي) ليضمها إلى جواريه، فيرسل كسري جنوده لإحضار ليلي. وبينما يوافق الشيخ لكيز (عبدالمجيد شكري) على أن يتم زواج إبنته ليلي من إبن عمها البراق بعد شهرين، يفاجأ الجميع بدخول جنود كسري، ويقدمون الهدايا إلى لكيز، ويطلبون ليلي لتعود معهم الى قصر الملك كسري، وعندما يبدي لكيز عدم موافقته، يأخذها الجنود معهم عنوة، بينما تستغل الموقف اللعوب عبلة (جانيت حبيب)، والتى كانت تنافس ليلي على حب البراق، للإيقاع بين البراق وعمه، فأخبرته أن عمه لكيز قد باع ليلي للملك كسري، وأن ليلي وافقت على أحضان كسري. يصل جنود كسري للقصر ومعهم ليلي أسيرة، وعندما رآها كسري إنبهر بجمالها وأخبرها أنها حقاً ظبية الصحراء، ولكن ليلي التى كانت متيمة بحب البراق، رفضت كسري وتمنعت عليه، وقالت له: ما أنا إلا بدوية فقيرة.. سعادتي أن أعيش فى الصحراء، وعندما يزداد عناد ليلي، وتفشل كل محاولات كسري لاستمالتها، يأمر جنوده بضربها بالسياط، فتغني ليلي ليت للبراق عيناً فتري ما ألاقي من بلاء وعناء. تحاول خطيبة محظية كسري، التخلص من ليلي، وعندما تدرك رفضها لكسري، تتعاطف معها وتعدها بمساعدتها على الهرب، ولكن تفشل محاولة الهرب، ويعد الملك كسري لحفل زفافه على ليلي، بالرغم من رفضها إخلاصاً منها للبراق، وعندما تصل أغنية ليلي الى مسامع البراق، يتجه إلى عمه لكيز ليتعاونا على انقاذ ليلي، ويتم جمع عدد من الفرسان لمهاجمة قصر كسري، وتحرير ليلي من الأسر. وأثناء إنهماك الجميع فى الاعداد لحفل زفاف كسري على ليلي، يهجم البراق ولكيز وباقي الفرسان على القصر، ويقتل لكيز كسري، ويقتل البراق زياد وعمرو، ويعود المنتصرون إلى قبيلتهم وفى يدهم ليلي. (ليلي بنت الصحراء)

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم




  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • لا


  • فمن الأفلام ذات الصبغة الثورية على ظلم الحاكم فيلم " ليلى بنت الصحراء" 1937، عن قصة ( ليلى العفيفة)...اقرأ المزيد لعادل الغضبان ،الذي أنتجته الفنانة بهيجة حافظ ،وقامت بدور البطولة فيه أمام حسين رياض وزكي رستم وعباس فارس، كما قامت بوضع الموسيقى وتصميم الأزياء ، وبلغت تكاليفه حوالي 18 ألف جنيه، ولاقى نجاحاً كبيراً، كما عرض الفيلم في مهرجان برلين الدولي، كأول فيلم عربي ناطق يعرض في هذا المهرجان ويحصل علي جائزة ذهبية. ورشح للعرض في مهرجان البندقية ، وعندما سافرت بهيجة وزوجها إلى إيطاليا للاشتراك في المهرجان،فوجئا بصدور قرار من وزارة الخارجية المصرية بمصادرة الفيلم ، ومنع عرضه في الداخل والخارج لأسباب سياسية، بعد مُضي عام على عرضه الأول ، وذلك بسبب احتجاج الحكومة الإيرانية على اعتبار أن الفيلم يسيء إلى تاريخ كسرى أنوشروان ملك الفرس القديم. وبمصادرة الفيلم، تكبدت شركة فنار فيلم خسائر فادحة ، وبعد ست سنوات رفع الحظر عن فيلم ليلى بنت الصحراء وذلك بعد أن رفعت الشركة دعوى تعويض على الحكومة ، وانتهاء الظروف السياسية التي أدت إلى مصادرته، لكن الرقابة اشترطت إدخال بعض التعديلات عليه بالحذف والإضافة ، وتغيير الاسم إلى "ليلى البدوية".وفي الفيلم يظهر ظلم واستبداد الحاكم كسرى الذي يخطف الفتاة البدوية ليلى ، ويراودها عن نفسها فترفض أساليبه ؛ مما يعرضها لعذابه وقسوته حتى يستطيع ابن عمها وحبيبها البراق ، بمساعدة أحد الثوار الهجوم علي قصر كسرى ويقتلانه، وينقذان ليلى ويعودان بها إلى أهلها .
  • اصدر قلم مراقبة الأفلام فى مصر أمره بمنع عرض فيلم ليلي بنت الصحراء ١٩٣٧ بناء على إحتجاج...اقرأ المزيد الحكومة الإيرانية، إذ قالت : كيف يحاول كسري، وهو من هو، أن يغتصب فتاة عربية على غير إرادتها ؟ وإستدعي هذا المنع إجراء تعديل فى نسخة الفيلم بإستبعاد بلاد الفرس التى يرأسها كسري، وإستبدالها ببلاد البهت التى يرأسها كنجا، ونظراً لأن التعديل سيتكلف ٢٠٠٠ جنيه، فقد تم صرف النظر عن التعديل.
  • يحتل فيلم ليلي بنت الصحراء ١٩٣٧ رقم ٦٦ فى تسلسل الأفلام المصرية الروائية الطويلة.

المزيد

أخبار

  [1 خبر]
المزيد

تعليقات