The Last Full Measure  (2020)  القياس الكامل الأخير

5.8

بعد مرور أربعة وثلاثين عامًا على موت (آيرمان ويليام إتش. بيتسنبارجر)، يتم منح ولده جائزة الشرف العسكري لبطولاته في ساحات المعركة. حيث يستعرض لنا الفيلم واحدة من القصص العظيمة التي لمُ تُحكى من قبل عن...اقرأ المزيد حرب (فيتنام).


المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

بعد مرور أربعة وثلاثين عامًا على موت (آيرمان ويليام إتش. بيتسنبارجر)، يتم منح ولده جائزة الشرف العسكري لبطولاته في ساحات المعركة. حيث يستعرض لنا الفيلم واحدة من القصص العظيمة التي...اقرأ المزيد لمُ تُحكى من قبل عن حرب (فيتنام).

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • التصنيف الرقابي:
    • MPAA
    • R



  • هل العمل ملون؟:
  • نعم

  • مواقع التصوير
  • الولايات المتّحدة
  • كوستاريكا
  • تايلاند
  • الولايات المتّحدة


أراء حرة

 [1 نقد]

The Last Full Measure يسلط الضوء على أبطال فيتنام برؤية ميلودرامية

بناء على قصة حقيقة وقعت في عام 1966، يقدم لنا المخرج تود روبنسون قصة تاريخية عن أحد قادة سلاج الجوء الأمريكي، حيث تدور الأحداث حول أحد موظفي البنتاجون، يتولى مهمة جمع معلومات حول أحد ضباط الجوية الأمريكية لمنحه وسام شرف الكونجرس بعد وفاته في حرب فيتنام، حيث ضحى بنفسه ونجح في إنقاذ 60 فردا من فرقة المشاة الأولى التابعة للجيش الأمريكي عام 1966 تعرضوا ﻹطلاق النار.

مبدئيا الطريقة التي قدم بها روبنسون فيلمه الجديد ليست مثيرة للإعجاب، حيث استقطب مشاهد قليلة للمعارك الحربية داخل حوارات طويلة...اقرأ المزيد ودراما ليس لها أي أساس أو فائدة؛ ليضفي شعور مرئي يحاول إيصالك إلى قصة هذا الرجل والأشخاص المحطيطين به، وهو ما أره بعيدا كل البعد عن سبب الزج به في مثل هذه النوعية من الأفلام، حيث تستلزم مشاهد معينة ﻹضفاء التشويق والإثارة المطلوبين، وقد وضع روبنسون سيناريو به العديد من العقبات المتنوعة في طريق بطل الرواية لأنه يقترب أكثر فأكثر من إدراك أن تعريض طموحاته للخطر ليس شيئًا مقارنة بتضحيات بيتسنبرجر. اعتقد أن الفيلم إذا كان مبني أكثر على الأحداث الحقيقة التي وقعت لبيسنبارجر في الحرب، سيكون أكثر إثارة من مجرد حكايات تُقص عما فعله في الميدان، حيث لا يوجد هنا أي شعور بالنزاع في الواقع، ويبدو كليشيها في عام صدر معه فيلم مثل 1917، حيث يبدو أنه فيلم عفا عليه الزمن تقريبا، نقضي معظم وقتنا في متابعة موظف البنتاجون أثناء مقابلته مع الأصدقاء القدامى للجندي أما بالنسبة للإداء التمثيلي فقد نجح كريسوفر بلامر في إضفاء جوء لطيف على الأحداث حيث اختيار دور أكثر ثراءً، واستطاع بكل سهولة أن استحضار الدفء واللطف اللازمين لمثل هذه الأفلام الميلودرامية، أيضا اعتقد أن من أفضل الأدوار أيضا في الفيلم شخصية صامويل إل جاكسون، باعتباره أكثر ديناميكية، والذي يقضي أيامه مع أحفاده ولياليه في إجراء مكالمات هاتفية صامتة لعائلة بيتسنبرغر وبالرغم من أن دور إد هاريس صغيرا كعضوا في الفصيلة إلا أنه كان مؤثرا جدا. من الحسنات التي تذكر له أن الأغلب منا ليس على دراية كاملة بأحداث حرب فيتنام، وخاصة اللحظات التي مر به بعض الأشخاص الذين لقى حتفهم وتأثرت بها على مر السنوات، قد يساعد هذا الفيلم أيضًا في إعطاء سياق لما يجري مع الرجال والنساء الحاليين الذين يخدمون في السلاح الجوي والأطباء الجدد الذين خاضوا في الحروب المستمرة حاليا، والتي استمرت منذ 20 عامًا. هناك حاجة إلى تسليط الضوء على ما مر به الرجال الذين قاتلوا في هذه الحروب وكيف أصيبوا بصدمات نفسية.

أضف نقد جديد


مواضيع متعلقة


تعليقات