تسليم أهالي  (2022)  Taslim Ahali

7.2

في إطار كوميدي، وخلال حفل زفاف والده على والدتها، يكتشف خليل وزاهية سرًا خطيرًا يقلب حياتهما رأسًا على عقب خلال رحلة مليئة بالمفارقات الغير متوقعة.


المزيد

صور

  [5 صور]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

في إطار كوميدي، وخلال حفل زفاف والده على والدتها، يكتشف خليل وزاهية سرًا خطيرًا يقلب حياتهما رأسًا على عقب خلال رحلة مليئة بالمفارقات الغير متوقعة.

المزيد

القصة الكاملة:

صدقي شبار أبوالزواحف (بيومي فؤاد) أرمل يعمل موظفاً بمصلحة الكهرباء، ويحب إبنة عمه الأرملة، بثينه أبوالزواحف (دلال عبدالعزيز)، التى تعمل معه فى نفس المصلحة، وطالت قصة حبهما، وزادت...اقرأ المزيد المراسيل، وإنتظرت المصلحة كلها، قرب الوصال، حتى تجرأ صدقي أخيراً، وأعلن حبه على الملأ، وطلب الزواج من بثينه، التى إشترطت موافقة إبنه خليل على زواجهما، كما أبلغت إبنتها زاهية، بميعاد حضور العريس وأهله. زاهية أبوالزواحف (دنيا سمير غانم) فتاة جميلة، تحب خليل إبن العم صدقي، منذ الطفولة عندما قبلها فى المصيف، أيام الحضانة، وعندما يأست من تقدمه لها، سعت للزواج من أي رجل، ولحظها التعس، كلما وضعت عينها على شاب، تزوج من غيرها، وعندما أبلغتها أمها بثينه، بميعاد حضور صدقي وخليل للخطوبة، ظنت أنها هى المقصودة بالخطوبة، وليس أمها بثينه. خليل صدقي (هشام ماجد) طبيب بشري بمستشفي الأمل، يسعي بكل جهده للهجرة لكندا، ويعمل على جمع النقاط للموافقة على هجرته، ومن ضمن أوراقه، إرتباطه بالدكتورة روميساء (چيلان علاء) التى ستمنحه نقاط كثيرة، ولحظه التعس، فسخت روميساء الخطبة، ودعاه والده صدقي وجده شبار (عبدالله مشرف)، للحضور معهم لخطبة العمة بثينة، فكانت الصدمة لزاهية، التى إكتشفت أن الزيجة لأمها. تمت الخطبة وكتب الكتاب فى ليلة لاتنسي، وكانت المفاجأة هجوم عصابة كبيرة على الحفل، ودار صراع بين المهاجمين وعائلة الزواحف، وتم القضاء على جميع المهاجمين، ماعدا فرد واحد جرح ونقل للمستشفي، وإكتشف الزواحف إختفاء الكوسة من البوفية، فكانت المصيبة التى زلزلت الجميع، فقد كانت الكوسة محشوة بالماس والألماظ، وهي الصفقة التى أبرمتها عائلة الزواحف، مقابل المخدرات، ليكتشف خليل وزاهية، أن والديهما من أفراد عصابة كبيرة، وأسرعا للإبلاغ عنهما. وفى قسم البوليس، إكتشفا أن والديهما قد سبقاهما للقسم، وأبلغوا أن خليل يريد وضع والده فى دار المسنين، كما أن زاهية سرقت مصاغ والدتها بثينه، وإضطر الرائد صلاح (عمرو وهبة) ليطلب منهما الأعتذار للوالدين، حتى يعفون عنهما. إجتمعت عائلة الزواحف برئاسة الجد شبار، وقرروا الوصول للمصاب بالمستشفي فوكس (شيكو)، لمعرفة من أرسله للإستيلاء على الماس، ووقع الإختيار على خليل وزاهية لأداء المهمة، ولكن زاهية كان كل همها، إيقاع خليل فى براثن حبها بأي طريقة، وكان خليل يتهرب من حبها، وقد علما من فوكس أن المعلمة كبائر، وراء السرقة، وقبل وصول البوليس، تمكن العقيد مهيوب الطلة (أوتاكا)، من تهريب زاهية وخليل، وجعلهما عيون للبوليس على عصابة الزواحف، التى كلفت زاهية بالعمل خادمة، فى قصر كبائر، لمعرفة مكان الماس. كانت كبائر (لوسي) إمرأة دموية، كلما أعجبت برجل وتزوجته، لا يعجبها خضوعه وخنوعه لها فتقتله، وكان آخر أزواجها، الفتوة الرهيب شمشون (أحمد فتحي)، الذى قضت عليه وحبسته فى البدروم. تمكنت زاهية من الوصول للبدروم، وإقتحام زنزانة شمشون بحثاً عن الماس، وإكتشفت أن حب شمشون لكبائر، قد أصابه بلوثة عقلية، ولما حبست زاهية بالخطأ مع شمشون، دعاها لحفر نفق للهروب، مستخدمين شوكة، إستولي عليها شمشون من صنية الطعام. خاف خليل على زاهية، فإقتحم القصر، وهو يعلم أن كبائر، تحب الرجل القاسي الحمش، فعاملها بخشونة فأحبته، وخضعت له، وعندما إكتشفت علاقته بزاهية، وإقتحامه زنزانة شمشون، حاولت قتلهما، ولكن شمشون قتلها بالشوكة، وإعترفت كبائر بأن المحرض لها، لسرقة الماس هو الخسيس، ولكن خليل لم يفهم، غير أن بثينة وصدقي فهما الأمر، فقد كان الخسيس (محمد ممدوح) هو الدكتور وفاء النيل، مقدم برامج العلاقات العاطفية، وإصلاح مابين الأزواج، وتقدم خليل وزاهية للبرنامج، حتى عثرا على الماس، ولكن إكتشف الخسيس أمرهما، فأطلق النار على زاهية، وتلقي خليل الرصاصة بدلاً منها، ودار صراع بين عصابة الخسيس وعائلة الزواحف، وتبادلا اطلاق النار، وحينما هم خليل بالإعتراف لزاهية بحبه، حضر البوليس وقبض على الجميع، وبينهم العقيد مهيوب الطلة، الذى إتضح أنه سائق أوبر، يبحث عن الماس، بينما تمكن صدقى وبثينة من الهرب. ثبتت براءة خليل وزاهية، فتم الإفراج عنهما، وكانت زاهية قد أخفت قطعة من الماس فى فمها، وتزوجا وسافرا لقضاء شهر العسل، وجن جنون زاهية عندما أخبرها خليل، أنه يحبها منذ قبلة الحضانة. (تسليم أهالي)

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • +12


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


  • يعد أخر أعمال الفنانة الراحلة دلال عبد العزيز.

المزيد

أراء حرة

 [1 نقد]

سيناريو تائه و كوميديا عشوائية

بعد غياب ست سنوات تعود دنيا سمير غانم الي السينما مرة اخري في البطولة المشتركة الاولي لها مع هشام ماجد احد ابرز نجوم الكوميديا في السنوات الاخيرة وقد نجحا في تكوين ثنائي جيد ومتناغم نسبيا رغم ان باقي عوامل الفيلم لم تسعفهما,بداية من القصة فقد اعتمد شريف نجيب علي فكرة مكررة وتقليدية وهي التجارة الغير الشرعية للاسرة البسيطة والتي تنكشف فجاة ولكنه عالجها بشكل كوميدي,ففي حفل زفاف صدقي ابو الزواحف من ابنة عمه بثينة التي تعمل معه في الشهر العقاري يحدث هجوم علي الحفل يؤدي الي سرقة الالماظ الذان كانا...اقرأ المزيد يريدان تهريبه مما يؤدي الي تورط ابنيهما خليل وزاهية معهما في البحث عن الالماظ المسروق. الشخصيتان الرئيسيتان في الفيلم هما خليل وزاهية,خليل طبيب بشري يسعي الي الهجرة خارج البلاد وهو شخص شديد البرود يتعامل بلا مبالاة مع كل شيء,اما زاهية فهي فتاة رومانسية طيبة القلب تحلم بالزواج فتحاول التقرب من خليل التي تري فيه فتي احلامها خلال محاولتهما للبحث عن الالماظ,وقد مثلت مشاهدهما سويا نقطة القوة الابرز في الفيلم,عكس الثنائي بيومي فؤاد ودلال عبدالعزيز فقد كانا شديدا الفقر الفني ويعود ذلك الي قصة الحب السخيفة المصطنعة التي تجمعهما واعتمادهما بشكل اساسي علي الافيهات الجنسية بالاضافة الي الاداء السمج لكليهما تحديدا بيومي فؤاد الذي يصر علي الظهور في صورة باهتة وساذجة لا تليق به,ولا ادري الي متي سيستمر في تقديم مثل هذه النوعية من الادوار التي تقلل منه وتستفز الجماهير. هشاشة الفيلم تتمثل في الاستسهال الواضح في الكتابة والاحداث التي تم تفصيلها لجعل بطلي الفيلم يصلان الي هدفهما باي شكل متغلبان علي كل العواقب بمنتهي السهولة,فبعد علمهما ان المعلمة كبائر هي من قامت بارسال رجالها لسرقة الالماظ تتنكر زاهية في زي خادمة لتتمكن من دخول قصرها فتقع في ورطة فياتي خليل لانقاذها فتموت كبائر وتخبرهما باسم المجرم الذي سرق منها الالماظ فيذهبان اليه في صورة زوجان لديهما مشاكل فيتم كشفهما عند وصولهما للالماظ فياتي خليل وبثينة لانقاذهما من حيث لا ندري ثم يختفيان من حيث لاندري عندما تاتي الشرطة للقبض عليهم,ولكن تتم تبرئة خليل وزاهية وبالتالي تتحقق النهاية السعيدة كنتيجة حتمية يجب الوصول اليها بعد سلسلة من الاحداث العبثية حتي لو كانت علي حساب القيمة الفنية للعمل. رغم احتواء الفيلم علي جرعة كوميدية جيدة و مرضية للمشاهدين لكنها كوميديا عشوائية لا تعتمد علي سيناريو محكم,ولكنها تعتمد علي الحوار المليء بالافيهات التي كان بعضها ظريفا وبعضها ثقيل الظل وهو ما يوخذ علي خالد الحلفاوي الذي لم يتحكم في رتم الكوميديا المكثفة وسمح بنسبة ارتجال عالية تظهر في بعض الجمل الحوارية التي لا تنتمي الي الحوار الاصلي وهو ما اضر كثيرا بالعمل,دنيا سمير غانم هي بلا شك المستفيدة الاولي من الفيلم بدور مختلف واداء ممتاز اعتدنا عليه منها لتستمر في اثبات انها من افضل الممثلات في الوقت الحالي.

أضف نقد جديد


أخبار

  [1 خبر]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات