حب وخيانة  (1968)

4.3
  • فيلم
  • مصر
  • 82 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • مصري
    • الجمهور العام

يدافع عصام الطالب في كلية الحقوق عن أهل حارته - حارة المماليك - من بطش سلامة المملوكي الذي يدعي ملكية الحارة من أرضٍ وبشرٍ، ويسانده بخيت ذراعه اليمنى في ذلك، وفيما بعد يتجمع أهل الحارة حول عصام ويصبح...اقرأ المزيد السند الوحيد والأمل لهم، فتحاول إلهام المرأة اللعوب إيقاع عصام في شباكها، والاستيلاء على عقود أهل الحارة لحساب سلامة، تُرى هل ستنجح فيما تنوي عليه؟


المزيد

صور

  [22 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

يدافع عصام الطالب في كلية الحقوق عن أهل حارته - حارة المماليك - من بطش سلامة المملوكي الذي يدعي ملكية الحارة من أرضٍ وبشرٍ، ويسانده بخيت ذراعه اليمنى في ذلك، وفيما بعد يتجمع أهل...اقرأ المزيد الحارة حول عصام ويصبح السند الوحيد والأمل لهم، فتحاول إلهام المرأة اللعوب إيقاع عصام في شباكها، والاستيلاء على عقود أهل الحارة لحساب سلامة، تُرى هل ستنجح فيما تنوي عليه؟

المزيد

القصة الكاملة:

فى حارة المماليك ببولاق يعيش سلامه بك المملوكى(حامد مرسى)وهو من احفاد امين باشا مراد المملوك الشارد، ولدى سلامة وثيقة تثبت ملكيته للحارة بما فيها من منازل، ويشجعه ويبتزه وكيل...اقرأ المزيد المحامى بخيت عبد الودود (توفيق الدقن) لرفع قضية على أهل الحارة لإستردادها منهم، كما يعشم اخته سعاد هانم المملوكى (ساميه رشدى) العانس ان يتزوجها، ويطمع سلامه ان يزوجه من اخته الشابة الجميلة أمل (ناهد شريف)، ولكن أمل كانت تحب عصام (حسن يوسف) طالب كلية الحقوق، والذى يعيش فى كنف إبن عمه الأسطى دبوس (عبد المنعم ابراهيم) العجلاتى. إلتف أهل الحارة حول عصام، الوحيد الذى يفهم فى القانون، لمشورته والذى استطلع آراء أساتذته فأخبروه، بأن وجود عقود ملكية مع أهل الحارة، يكفى لأن يكسبوا القضية، وتولى الحاج امام (ابراهيم الشامى) المقاول، والأسطى حنفى (جمال اسماعيل) الحداد، والشيخ عبدالواحد (عباس الدالى) إمام الجامع، جمع العقود من الملاك، وتسليمها الى الاستاذ عصام، ليتولى توكيل محامى للدفاع عن حقوق أهل الحاره. وفى حادث تصادم بسيط، يتعرف عصام على إلهام هانم (نجوى فؤاد)شقيقة زميله بالكلية مراد (اشرف عبد الغفور) والتى تدعوه لمنزلها بعد ان أعجبت بشبابه، فقد كانت إلهام من العابثات بالاخلاق، وتدير منزلها للمتع الحرام، وإجراء الصفقات المشبوهة، وتدفع الرشاوى من اجل الحصول على أذونات الاستيراد، وقد كان شافعى عبدالرؤوف (عباس فارس) تاجر الموبيليا الثرى من عشاقها، وظل بجوارها حتى فقد ثروته، واستدان وكتب لها شيكات بدون رصيد، تستعبده بها اليوم ليكون تحت قدميها خادما، كما ارتبط معها بعمل الحاج امام المقاول، وكتب لها شيكات بمبلغ كبير، عجز عن سداده فى موعده، وكلف جاره بالحارة الاستاذ عصام، للتوسط لدى الهام لمنحه مهلة لتدبير المبلغ، ونجح عصام فى الوساطة ولكنه وقع فى براثن إلهام، التى علمته شرب الخمر والسهر معها بدلا من السهر مع شقيقها مراد لإستذكار دروسهما، وساءت علاقة عصام مع حبيبته أمل وإبن عمه دبوس، حتى علم بخيت بعلاقة عصام بإلهام، فإتفق مع الاخيرة لسرقة عقود الملكية من عصام مقابل ١٠ آلاف جنيه، يدفعها سلامه ليضمن كسب القضية، وعلمت أمل بإنشغال عصام بالمرأة اللعوب إلهام، فذهبت إليها تستعطفها ان تترك لها حبيبها، ولكن تحجر قلب الهام وطردت أمل من منزلها، وفى سهرة صباحى، تمكنت الهام من سرقة العقود من حقيبة عصام، واستعد أهل الحارة لحضور جلسة المحكمة، وبحثوا عن العقود مع عصام فلم يجدوها، وظنوا ان سلامه وبخيت قد سرقوا العقود، فحاولوا حرقهم داخل منزلهم، وتوجه عصام ومعه دبوس وأمل لمنزل الهام، التى أنكرت سرقتها للعقود،وبينما رفض مراد تصرفات اخته، وأبلغ عصام بوجود العقود مع إلهام، وحاولت أمل انتزاع العقود من الهام ففشلت، ولكن شافعى عبد الرؤوف ثار على حاله، وحال غيره من الناس، واراد ان يردع الهام عن أذية الناس فطعنها فى مقتل واسترد العقود، وسلمها الى عصام، الذى أسرع بها لأهل الحارة، لينقذ سلامه وبخيت من الحريق، وقدمت العقود للمحكمة، وكسبوا القضية، وطردوا سلامه وأخته وبخيت من الحاره، بينما تزوج عصام من أمل. (حب وخيانه)

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • الجمهور العام
    • تقييمنا
    • ﺑﺈﺷﺮاﻑ ﺑﺎﻟﻎ


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • لا


مواضيع متعلقة


تعليقات