أهم الأفلام المأخوذة عن أعمال أدبية في 2020

  • مقال
  • 07:09 مساءً - 17 يناير 2021
  • 14 صورة



تختلف مصادر القصص التي يتم إستخدامها من أجل عمل أي فيلم سينمائي، فبعضها يعتمد على قصة أصلية يقوم كاتب السيناريو بـتأليفها بنفسه، وبعضها يستعين بمصادر أخرى كأساس للقصة مثل الأعمال المسرحية، القصص المصورة، ألعاب الفيديو، ولكن تبقى الروايات من أهم المصادر التي تستعين بها صناعة السينما، حيث يقوم كاتب السيناريو بعمل معالجة لأحداث الرواية ليتم تحويلها من عمل أدبي في صفحات الكتب إلي عمل سينمائي ينبض بالحياة . وتتعدد أنواع الروايات أيضًا فبعضها يكون خيالي، وبعضها يكون مأخوذ من قصص حقيقية، وبالتأكيد فأن الأفلام المأخوذة عن روايات يشعر المشاهد معها بإحساس مختلف، حيث أن الطابع الأدبي المأخوذة منه يُعطي قصة الفيلم عمق وثراء أكثر مما ينعكس على مستوى العمل السينمائي ككل. وبالرغم من أن عام 2020 يعد من الأسوأ على الإطلاق في تاريخ السينما من حيث خسائر صناعة السينما بسببب جائحة فيروس كورونا، حيث تم تأجيل عشرات الأفلام لأجل غير مسمى بسبب خوف الشركات المنتجة من عرضها في السينمات لعدم إقبال الجمهور على الذهاب لدور العرض، إلا أن هذا لم يؤثر على المنصات الرقمية التي زادت أهميتها أكثر من أي وقت سابق. فقد إستمرت في عرض عدد كبير من الأفلام على مدار السنة والتي اُنتجت خصيصًا لها، أو التي قامت الشركات المنتجة بالتعاقد معها لتوزيع أفلامها عن طريقها حتى تضمن فرصة جيدة لوصول الأفلام لقطاع كبير من المشاهدين. وفي التقرير التالي سنستعرض لأهم أفلام سنة 2020 المأخوذة عن أعمال أدبية.

The Devil All the Time

وهو الفيلم المأخوذ عن رواية من تأليف الكاتب الأمريكي دونالد راي بولاك (والذي قام بدور راوي الأحداث في الفيلم) والتي تدور حول عدد من الشخصيات المضطربة التي تعيش في منطقة جنوب أوهايو وفرجينيا الغربية في الفترة ما بعد الحرب العالمية الثانية والتي تتقاطع مصائرهم بعد مرورهم بالعديد من الأحداث على مر السنين. قام بإخراج الفيلم أنطونيو كامبوس والذي شارك في كتابة السيناريو مع أخيه باولو كامبوس. وقد ضم الفيلم كوكبة من النجوم على رأسهم توم هولاند، روبرت باتينسون وبيل سكارسجارد والذين أجادوا في أداء أدوارهم وخاصة توم هولاند الذي قام بدور الشاب أرفين الذي يجد نفسه محاط بشخصيات فاسدة تجعله مضطر أن يلجأ لحلول عنيفة من أجل الدفاع عن نفسه وعن عائلته. وقد إمتاز الفيلم بحبكة قوية وقدرته على ربط الأحداث المتشابكة (وصلت مدة الفيلم إلى 138 دقيقة) التي تمر بها الشخصيات على مدى عشرون عام والتي تربطها صلة مشتركة، وهي اقتناعهم أن ما يفعلوه من أفعال مختلة ومريضة هي محاولة للتقرب من الرب ولكنه في الحقيقة الشيطان الذي كان يحركهم.

Greyhound هو فيلم حربي مأخوذ عن رواية صدرت عام 1955 بعنوان The Good Shepherd قام بتأليفها الكاتب الإنجليزي سي. إس. فورستر. وتدور أحداثه حول القائد في البحرية الأمريكية إرنست كراوس (توم هانكس) والذي يتم تكليفه بقيادة قافلة للحلفاء عبر المحيط الأطلسي خلال الحرب العالمية الثانية. قام بإخراج الفيلم آرون شنايدر، وكتب السيناريو توم هانكس (في ثالث تجربة له ككاتب سيناريو لفيلم سينمائي). وخلال مدة الفيلم القصيرة نسبيًا (90 دقيقة) إستطاع المخرج أن ينقل جو التوتر والإثارة بشكل جيد حيث يقوم القائد إرنست بمناورات عديدة مع طاقم سفينته للوصول لبر الأمان في وسط وجود غواصات ألمانية تسعى لتدميرهم. وكعادة توم هانكس، فقد برع في أداء دور القائد الذي يشعر بعدم الثقة في بداية الأحداث، حيث أنه بالرغم من خبرته الكبيرة، إلا أنه لم يقوم بقيادة مهمة حربية من قبل، مما جعل طاقم السفينة يشكك في قدراته على تحمل عبء هذه المهمة الخطيرة، ولكن مع مرور الأحداث فقد إستطاع أن يثبت براعته في إتخاذ القرارات المصيرية الصعبة والتي جعلته في النهاية يحظى بإحترام طاقم السفينة.

The Midnight Sky ويعود النجم جورج كلوني بعد غياب أربع سنوات عن الساحة السينمائية كان آخر ظهور له سينمائيًا في فيلم Money Monster عام 2016 في فيلم الخيال العلمي" سماء منتصف الليل" وهو مأخوذ عن رواية صدرت عام 2016 بإسم "Good Morning, Midnight" للمؤلفة ليلي- بروكس دالتون. وتدور أحداث الفيلم في المستقبل القريب، حيث أن كوكب الأرض تعرض لكارثة مدمرة، وبينما يتم إخلاء الناجين لمكان آمن، يقرر العالم أوجستين (جورج كلوني) أن يبقى بمفرده في محطة أبحاث معزولة بالقطب الشمالي، حيث يكتشف أن هناك طاقم سفينة فضاء استكشافية في طريقهم لكوكب الأرض، فيحاول أن يقوم بالإتصال بهم ليمنعهم من العودة بعد أن أصبح الكوكب غير صالح للعيش فيه. وإلى جانب البطولة، فقد قام كلوني أيضًا بإخراج الفيلم، وقام بكتابة السيناريو مارك إل. سميث. وقد ظهر كلوني بشكل غير الذي إعتاد عليه في أفلامه السابقة، حيث يقوم هنا بدور شخص يعاني من مرض غير قابل للشفاء وتبدو عليه معالم الضعف والإنهزام، ومن خلال لقطات فلاش باك نكتشف أنه كان عالم بارع ولكنه أبعد الأشخاص المقربين له بعيدًا واختار أن يعيش لأبحاثه فقط. وقد كانت المؤثرات البصرية مبهرة، خاصة في مشاهد السفينة الفضائية وما واجهه طاقم السفينة من أخطار، إلى جانب التصوير في أماكن شديدة الصعوبة من حيث ظروف الجو قارصة البرودة. وقد أجاد كلوني في أداء دوره بشكل كبير، وبالرغم من وجود نجوم كبار آخرين في الفيلم مثل فيليستي جونز وديفيد أويلو، إلا أنه لم يتم إستغلالهم بالشكل الأمثل.

The One and Only Ivan وهو فيلم مستوحى من قصة حقيقية من إنتاج شركة ديزني، ومأخوذ من رواية للأطفال للكاتبة كاثرين أبلجيت. تدور الأحداث حول الغوريلا أيفان (قام بالأداء الصوتي سام روكويل) الذي يعيش بداخل مول تجاري حيث قام ماك (براين كرانستون) بإنقاذه منذ سن صغير بعد أن فقد عائلته وجعله ينضم لبقية الحيوانات في السيرك الخاص به. ولكن مع مرور الوقت يجد أيفان نفسه يشعر بالحنين للحياة البرية مما يجعله يقرر أن يهرب مع بقية الحيوانات. قام بإخراج الفيلم ثيا شاروك مخرجة فيلم Me Before You وقام بكتابة السيناريو مايك وايت. وقد ضم الفيلم عدد من النجوم الذين شاركوا بالأداء الصوتي للحيوانات الموجودة بالسيرك مثل أنجلينا جولي وداني ديفيتو. ويناقش الفيلم فكرة هل من الخطأ الإحتفاظ بالحيوانات في أقفاص حتى وإن كانت تعامل معاملة جيدة، حيث أنه قد يرى البعض أن هذه الحيوانات يجب أن تعيش في أماكن مفتوحة مثل حدائق الحيوان حتى تكون أقرب للبيئة الطبيعية التي ولدت فيها. وقد قدم الفيلم تجربة طريفة وإنسانية خصوصًا لجمهور الأطفال الذي سيكون أكثر من سيستمتع به.

The Call of the Wild فيلم المغامرات المأخوذ عن الرواية الكلاسيكية "نداء البرية" التي صدرت عام 1903 للكاتب جاك لندن والذي يحكي فيها عن تجربته في إقليم يوكون بكندا في الفترة التي تسمى "حمى ذهب كلوندايك" حيث هاجر عدد كبير من المنقبين عن الذهب لهذه المنطقة سعيًا وراء حلم الثراء وقد تم الإستعانة وقتها بالكلاب لسحب الزلاجات في ظروف الجو القارصة. وقد تم تحويل الرواية لعمل سينمائي أكثر من مرة، كان أحدثها هذه المعالجة التي قام بإخراجها كريس ساندرز (في أول تجربة إخراجية لفيلم ليس من نوعية الرسوم المتحركة)، وقام بكتابة السيناريو مايكل جرين. تدور الأحداث حول الكلب المشاكس باك الذي تم إقتياده من بيته المريح في كاليفورنيا ليصبح من كلاب سحب الزلاجات في يوكون في أواخر القرن التاسع عشر. ويواجه باك العديد من المصاعب حتى يقابل رجل يدعى جون ثورنتون (هاريسون فورد) وتنشأ بينها صداقة قوية. وقد تم الإستعانة بالمؤثرات البصرية لتقديم نسخة واقعية من الكلب باك، حيث قرر منتجي الفيلم أن هذا سيتيح الفرصة ليعبر عن مشاعره بشكل أفضل، كما أنه سيضمن عدم تعريض الكلب الحقيقي لأي خطر أثناء تصوير المشاهد التي تتطلب مواجهته لظروف الطبيعة القاسية.

Emma. وهو الفيلم المأخوذ عن رواية جاين أوستن الكلاسيكية "إيما" التي تم نشرها عام 1815. وقد تم عمل معالجة سينمائية سابقة للرواية عام 1996، حيث قامت بدور إيما النجمة جونيث بالترو، أما في هذه المعالجة الجديدة تقوم النجمة الصاعدة أنيا تايلور جوي بدور الفتاة الشابة المدللة إيما حيث تعيش مع والدها في بلدة هادئة بإنجلترا في بدايات القرن التاسع عشر، حيث تقوم بالتدخل في حياة الأشخاص من حولها لتحاول تزويجهم، ولكنها تكتشف أن حسن نواياها يورطها في مشاكل غير متوقعة. قامت بإخراج الفيلم اوتوم د وايلد (في أول عمل سينمائي لها)، وكتب السيناريو إلينور كاتون. وقد إستطاعت أنيا تايلور أن تجسد شخصية إيما بكل ما فيها من حيوية وخفة ظل، وبالرغم من ذكائها فهي ليس لديها خبرة بالحياة حيث تعيش حياة مترفة ومنعزلة ولكنها أيضًا تحب أن تساعد من حولها وتعتقد أنها دائمًا على حق. وقد كان الفيلم من الأفلام القليلة التي تم عرضها في السينمات في بداية عام 2020، وذلك قبل أن ينتشر فيروس كورونا مما جعله يتم عرضه رقميًا مبكرًا بعد أن تم إغلاق دور العرض حول العالم.

Words on Bathroom Walls وهو فيلم درامي رومانسي مأخوذ من رواية من تأليف جوليا والتون، ويدور حول الشاب المراهق آدم (تشارلي بلامر) الذي يكتشف أنه يعاني من إنفصام في الشخصية، مما يسبب إضطراب شديد بحياته، حيث يصبح ممزق ما بين أخذه لعلاج يجعله يعاني من آثاره الجانبية المؤلمة وما بين إمتناعه عن أخذه مما يجعله يصبح تحت سيطرة الهواجس التي يراها من حوله في كل مكان. قام بإخراج الفيلم المخرج الألماني الجنسية ثور فريودينثال، عن سيناريو كتبه نيك نافيدا. الفيلم يناقش المرض النفسي من منظور غير تقليدي، حيث يجعل المشاهد يتعرف على طبيعة المرض من وجهه نظر المريض نفسه، وكيف يعاني من وجود أشخاص من وحي خياله هو فقط الذي يستطيع أن يسمعهم ويراهم ولكنهم يؤثروا على حياته بشكل كبير ويجعلوه مشتت التفكير وغير قادر على السيطرة على مسار حياته. ولكن بالرغم من التحديات التي يواجهها آدم إلا أن الفيلم يوضح أن من الممكن التغلب على هذا المرض القاسي عن طريق الأشخاص الذين يحبونه، حيث أن عن طريق دعمهم له يستطيع أن يواجه المرض ولا يستسلم له.

Enola Holmes وهو فيلم الغموض المأخوذ عن الكتاب الأول من سلسلة الروايات البوليسية " ألغاز إينولا هولمز" للكاتبة الأمريكية نانسي سبرينجر والتي بدأت كتابتها منذ عام 2006. تدور السلسلة حول شخصية الفتاة المتمردة إينولا هولمز وهي الأخت الصغرى للمحقق الشهير شيرلوك هولمز، والتي لديها مثل أخيها ذكاء وقدرة على كشف غموض أصعب الألغاز مما يجعلها تصبح محققة خاصة، حيث تخوض مغامرات عديدة أثناء سعيها لحل القضايا التي تواجهها. وقد قام بإخراج الفيلم هاري برادبير، وكتب السيناريو جاك ثورن. وتدور الأحداث حول الفتاة إينولا (قامت بدورها الممثلة الصاعدة ميلي بوبي براون) التي تعيش مع والدتها (هيلينا بونهام كارتر) والتي قامت بتعليمها كافة العلوم والأنشطة، مما جعلها تفكر بإستقلالية وتتحدى الأعراف والتقاليد التي كانت تفرض على الفتاة أن تكون مجرد إنسانة مطيعة ليس لها رأي أو شخصية خاصة بها. ولكن حين تختفي والدتها فجأة، تقرر إينولا أن تتحدى القيود المفروضة عليها من قبل أخويها شارلوك ومايكروفت (قام بأدوارهما هنري كافيل وسام كلافلين) وتذهب في مغامرة إلى لندن للبحث عنها، حيث تجد نفسها متورطة في مؤامرة خطيرة. وقد إستطاعت ميلي بوبي براون أن تضفي لمستها المميزة على الشخصية، وأعطتها حيوية وطابع فكاهي ممتع مما جعل الفيلم من أعلى الأفلام مشاهدة على منصة نتفليكس (التي إشترت حقوق توزيعه) لهذا العام.

The Personal History of David Copperfield وهو الفيلم المأخوذ عن الرواية الشهيرة لتشارلز ديكنز والتي صدرت في عام 1850، و يقدم الفيلم رؤية معاصرة لقصة حياة الشاب ديفيد كوبررفيلد منذ طفولته حيث كان يعيش سعيدًا مع والدته، ثم معاناته بعد زواج والدته من رجل قاسي، وإنتقاله للعيش مع خالته الثرية ونزيلها غريب الأطوار، وحتى تحقيقه لحلمه في أن يكون كاتب ناجح. قام بإخراج الفيلم والمشاركة في كتابة السيناريو أرماندو يانوتشي (وهو مبتكر المسلسل السياسي الساخر فيب). أما بطولة الفيلم فقد قام الممثل البريطاني من أصول هندية ديف باتل بدور كوبرفيلد في مرحلة النضوج، وشاركه البطولة عدد كبير من النجوم من ضمنهم تيلدا سوينتون وهيو لوري. ويأخذ الفيلم المُشاهد في رحلة مؤثرة وطريفة مع كوبرفيلد حيث يواجه كثير من المواقف والعقبات في حياته ويقابل أيضًا العديد من الشخصيات بعضها يقف بجانبه وبعضها يحاول تحطيمه ولكنهم جميعًا تركوا أثر بالغ في وجدانه، جعله في النهاية يصل لما كان يسعى لتحقيقه.

Nomadland وهو الفيلم المأخوذ عن كتاب بنفس الإسم للصحفية جيسيكا برودر تم نشره عام 2017 تكشف فيه عن حياة عدد من الأمريكيين كبار السن الذين إضطروا لترك حياتهم المستقرة وقرروا العيش كرحّالة للبحث عن فرص عمل خاصة عقب أزمة الركود الإقتصادي عام 2008. وتدور أحداث الفيلم في إطار أقرب منه لنوعية الأفلام الوثائقية، حيث تقوم الممثلة القديرة الحائزة على جائزتي أوسكار فرانسيس ماكدورماند بدور أرملة تدعى فيرن تقرر بيع ممتلكاتها وشراء شاحنة صغيرة بعد أن تم إغلاق المصنع الذي كانت تعمل فيه في بلدة إمباير بنيفادا، حيث تقوم بالسفر في أماكن عديدة للقيام بأعمال مؤقتة، بينما تنضم لمجموعة من الرحّالة الذين يعانوا مثلها من ظروف إقتصادية صعبة جعلتهم يلجئوا للعيش مثل حياة البدو بحثًا عن مصدر للعيش. قامت الصينية الموهوبة كلوي تشاو (والتي تولت مهمة إخراج فيلم مارفل القادم الأبديون) بكتابة السيناريو وإخراج الفيلم، وقد تفوقت في عمل فيلم شديد المصداقية والـتأثير، حيث إستعانت بأشخاص حقيقيون وممثلين هواة (وهو نفس الأسلوب الذي إتبعته في فيلميها السابقين The Rider, Songs My Brothers Taught Me) لسرد تجاربهم الشخصية المؤلمة، إلى جانب المخضرمة فرانسيس مكدورماند التي قامت بتأدية شخصية فيرن بكل جوارحها، حيث أنها عاشت بالفعل مع مجتمع الرحّالة أثناء تحضيرها للشخصية على مدى خمسة شهور، قامت فيها بالترحال في سبع ولايات مختلفة. وقد نال الفيلم إستحسان النقاد وفاز بجائزة الأسد الذهبي بمهرجان البندقية السينمائي، وأيضًا جائزة إختيار الجمهور بمهرجان تورونتو السينمائي الدولي، مما يجعله من الأفلام المرشحة بقوة لدخول سباق الأوسكار القادم.

News of the World ويقوم توم هانكس بإختتام السنة في ثاني بطولة له لهذا العام في فيلم الغرب الأمريكي "أخبار العالم" ، وهو مأخوذ عن رواية صدرت عام 2016 للكاتبة الأمريكية بوليت جايلز. قام بإخراج الفيلم بول جرينجراس (في ثاني تعاون له مع هانكس بعد فيلم كابتن فيليبس عام 2013)، والذي شارك أيضا في كتابة السيناريو مع لوك ديفيس. تدور أحداث الفيلم عام 1870 في ولاية تكساس، حيث يقوم الجندي السابق كابتن جيفرسون كيد بقراءة الأخبار لسكان البلدات المختلفة كوسيلة للعيش، بعد أن شارك في الحرب الأهلية التي تركت آثارها النفسية والجسدية عليه، وجعلته يعيش حياة وحيدة ومنعزلة. ولكن حين يشاء القدر أن يضع في طريقه طفلة صغيرة بلا مأوى تدعى جوانا (قامت بدورها الطفلة الألمانية الموهوبة هيلينا زينجل)، يقرر جيفرسون أن يخوض رحلة طويلة ومضنية معها، من أجل أن يأخذها لأقاربها في بلدة كاستروفيل والتي تبعد مئات الأميال. وبالرغم من أنه يعلم أن رحلته لن تكون سهلة، إلا أنه يخوضها بكل ما فيها من أخطار لشعوره بمدى الخوف والضياع الذي تشعر به جوانا، التي قاست في حياتها بالرغم من قصرها. يأخذنا الفيلم في الطبيعة البرية بكل ما فيها من قسوة وجمال في نفس الوقت (تم تصوير الفيلم بنيو مكسيكو) لنرى الصراعات التي كان يمر بها الغرب الأمريكي في هذه الفترة، حيث يسود قانون البقاء للأقوى وسيطرة خارجي القانون على البلدان وسكانها، ورغبتهم في التخلص من الفصائل الأخرى من الهنود الحمر والمكسيكيين. ونجد أن الرابطة القوية التي تنمو تدريجيًا بين الكابتن وجوانا هي قلب القصة، حيث نرى أن كلاهما عانى كثيرًا في حياته، وأن كل منهما يحتاج الآخر من أجل أن ينقذه من مصير قاسي ويمنحه فرصة لحياة أفضل.

ونمر سريعًا على أفلام أخرى كانت مأخوذة من أعمال أدبية ولكنها لم تكن بالمستوى الذي كان متوقع لها ومنها:

Hillbilly Elegy هو فيلم من إخراج المخرج الكبير رون هاورد (وهو الحاصل على جائزة الأوسكار كأفضل مخرج عن فيلم A Beautiful Mind) وهو مأخوذ عن مذكرات قام بتأليفها جيه. دي. فانسي (قام بدوره في الفيلم الممثل جابريل باسو)، والذي يحكي فيه عن قصة نشأته في ولاية أوهايو مع عائلته المفككة التي كانت تعاني من ظروف قاسية، وكيف أنه إستطاع أن يتحدى مصاعب عديدة حتى إلتحق بكلية ييل للحقوق. ومن سلبيات الفيلم معالجته النمطية لشريحة الأشخاص الفقراء الذين يعيشون في المناطق الريفية بالولايات المتحدة وبالتحديد في منطقة أبالاتشيا (ومن هنا جاء عنوان الفيلم حيث يطلق عليهم مصطلح هيلبيي). ولكن يأتي أداء بطلتي الفيلم إيمي آدامز وجلين كلوز (في أدوار والدة وجدة بطل الفيلم) من أفضل العناصر فيه، وخاصة دور جلين كلوز حيث برعت في تقمص شخصية الجدة القاسية ولكنها في نفس الوقت تقف بجانب حفيدها حتى تساعده على إجتياز الصعاب التي مر بها.

Rebecca وهو الفيلم المأخوذ عن الرواية الشهيرة التي صدرت عام 1938 للروائية الإنجليزية دافني دو مورييه . وتعد هذه المعالجة السينمائية الثانية للرواية، حيث تم إنتاج فيلم آخر عام 1940 من إخراج المخرج الكبير ألفريد هيتشكوك. وتدور الأحداث حول الفتاة اليتيمة (ليلي جيمس) والتي تقع في غرام الثري المتحفظ ماكسيم دي وينتر (أرمي هامر) الذي يقرر أن يتزوجها ويصطحبها معه إلى قصره الفخم في مقاطعة "مانديرلي" الخلابة، حيث تفاجأ أنها تعيش في ظل زوجته السابقة "ريبيكا" التي توفت، ولكنها تركت تأثيرها البالغ على كل من يعيش في القصر. وقد كانت هذه المعالجة ضعيفة ولم تستطع أن تنقل طابع الرواية الغامض والمثير، والذي يجعلنا نتسائل هل شبح ريبيكا بالفعل يطارد زوجة دي وينتر أم أنها تخيلات في عقلها.

Black Beauty وهو إعادة تقديم للقصة الشهيرة التي تم معالجتها في أعمال سينمائية عديدة (من ضمنها الفيلم الذي صدر عام 1994) وهو مأخوذ عن الرواية الكلاسيكية التي نُشرت عام 1877 للكاتبة الإنجليزية آنا سويل، والتي كانت تحكي فيها عن عالم الخيول من وجهة نظر الحصان " بلاك بيوتي"، حيث سلطتّ الضوء على الممارسات القاسية التي كان يتعرض لها الخيول.

وفي هذه المعالجة الحديثة، تم تغيير كثير من أحداث القصة الأصلية، حيث أصبح الحصان أنثى بدلًا من كونه ذكر (قامت كيت وينسلت بالأداء الصوتي للشخصية)، وتم التركيز على شخصية الفتاة المراهقة جو جرين (ماكينزي فوي) وعلاقتها ببلاك بيوتي، في حين أن في الرواية كان بلاك بيوتي هو محور الأحداث، حيث كان التركيز على المعاناة والمصاعب التي مر بها خلال رحلته الطويلة مع أشخاص عديدين قاموا بإقتنائه.



تعليقات