المستحيل  (1965) El-Mostaheel

8.1
  • فيلم
  • مصر
  • 108 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • مصري
    • الجمهور العام

يعيش حلمي تحت تأثير والده، فهو الذي اختار له الزوجة وأجبره على الموافقة. يحاول حلمي بعد وفاة والده أن يتحرر من تأثيره عليه وأن تكون له حرية الاختيار فتكون أولى تجاربه هي الارتباط بناني الشابة الرقيقة...اقرأ المزيد المغلوبة على أمرها، ثم يلتقي بفاطمة المحامية مدعية الثقافة والمتحررة.


صور

  [11 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

يعيش حلمي تحت تأثير والده، فهو الذي اختار له الزوجة وأجبره على الموافقة. يحاول حلمي بعد وفاة والده أن يتحرر من تأثيره عليه وأن تكون له حرية الاختيار فتكون أولى تجاربه هي الارتباط...اقرأ المزيد بناني الشابة الرقيقة المغلوبة على أمرها، ثم يلتقي بفاطمة المحامية مدعية الثقافة والمتحررة.

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • الجمهور العام


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • لا


  • الفيلم مأخوذ عن قصة للدكتور (مصطفى محمود).
  • يحتل فيلم " المستحيل 1965 " المركز رقم 62 فى قائمة أفضل 100 فيلم فى ذاكرة السينما المصرية...اقرأ المزيد حسب إستفتاء النقاد بمناسبة مرور 100 عام على أول عرض سينمائى بالأسكندرية (1896-1996) وكان الإختيار بداية من عام 1927 حيث تم عرض أول فيلم مصرى (ليلي 1927) وحتى عام 1996.
  • اشترك في أداء الموسيقى أوركسترا القاهرة السيمفوني.
المزيد

أراء حرة

 [1 نقد]

الاصطدام بالمستحيل ذاته

ياله من مستحيل بالفعل عندما تجد نفسك تعيش حياة سقيمة فرضتها عليك الظروف او فرضها عليك اشخاص بعينهم...وإذا كنت لا تحيا بداخل تلك الحياة فالمخرج حسين كمال نحج في دفعك داخل دواماتها بإخراجه لفيلم (المستحيل) عن قصة للدكتور مصطفى محمود حيث لمس فيها مشكلة اجتماعية معقدة للمهندس حلمي الذي اجبر ع الزواج والعيش بتفكير والده فسأم زوجته التي غلبت سذاجتها طيبتها محاولة أرضاء زوجها كما تفعل جميع الزوجات ومل حياته التقليدية باحثا بين صديقات زوجته على من تنتشله من تلك الدوامة فتعرف ع صديقة زوجته فاطمة باحثا...اقرأ المزيدثا معها عن الحرية المسلوبة ثم تعرف ع المستحيل نفسه انه نادية تلك الزوجة التي تزوجت من زوج شقيقتها عقب وفاتها لترعى ابنائها فوجدها كما يقال دائما (جبتك يا عبد المعين تعني لقيتك عايز تتعان) فهي الاخرى تعاني من السأمة والكابة في حياتها حيث ظنت ان حلمي ملاك زار أحلامها البائسة. ومع كل محاور الشخصيات التي تشعرك بتلك السأمة والدخول في تفاصيل حياة كل شخصية تجد براعة المخرج حسين كمال في توصيل ذلك عندما اختار إضاءة خافتة طوال احداث الفيلم لتدل على الضيق والرغبة في التخلص سريعا من تلك الحياة ...كذلك حوار الابطال وطريقة القاء ذلك تشعر معه باليأس الشديد ، نهايك عن الرتم البطيء الذي دارت به الاحداث لتصدم بمستحيل وواقع مفروض لا هروب منه

أضف نقد جديد


مواضيع متعلقة


تعليقات