مسمار جحا  (1952) Mosmar Juha

5.6
  • فيلم
  • مصر
  • 95 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • تقييمنا
    • ﺑﺈﺷﺮاﻑ ﺑﺎﻟﻎ

أثناء احتلال الترك لمدينة الكوفة، كان بالمدينة إمام يدعى جحا، يدعو للناس بالهداية وأن يسيروا دائمًا على الطريق المستقيم، لذا كانت وسيلته أن يخطب في الناس مبينًا مساويء هذا الاحتلال، لذا يرى الحاكم...اقرأ المزيد التركي أن جحا أصبح من مثيري الشغب ضدهم فيأمر بفصله من عمله كإمام، بل يصل به الأمر أن يقبض عليه ويسجنه، وبعد فترة يأمر بالإفراج عنه إلا أنه مازال مستمر في جهاده ضد الظلم والجور.


المزيد

صور

  [25 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

أثناء احتلال الترك لمدينة الكوفة، كان بالمدينة إمام يدعى جحا، يدعو للناس بالهداية وأن يسيروا دائمًا على الطريق المستقيم، لذا كانت وسيلته أن يخطب في الناس مبينًا مساويء هذا...اقرأ المزيد الاحتلال، لذا يرى الحاكم التركي أن جحا أصبح من مثيري الشغب ضدهم فيأمر بفصله من عمله كإمام، بل يصل به الأمر أن يقبض عليه ويسجنه، وبعد فترة يأمر بالإفراج عنه إلا أنه مازال مستمر في جهاده ضد الظلم والجور.

المزيد

القصة الكاملة:

بلد ما فى مكان ما محتلة من أجنبي ويحكمها حاكم مستبد(زكى رستم)يستولى على قوت الشعب. الشيخ جحا(عباس فارس) إمام الجامع يحرض المصلين على الثورة ضد الاحتلال والكفاح حتى ينالوا حريتهم....اقرأ المزيد يقوم الجاسوس أبو صفوان(عبدالعزيز احمد)بنقل أقوال جحا إلى الحاكم،ويساعده عباد (عبد الحميد زكى) وحريق (عبد البديع العربى). يطالبه الحاكم بشرح فوائد الاحتلال للشعب فيرفض. يشتكيه سيد أبو سحتوت (شفيق نور الدين) المرابى الى الحاكم لأنه أخذ منه الحلل لتوليدها فإدعى موتها بحمى النفاس، فيقوم الحاكم بطرده من وظيفته وتسليمه الى زوجته أم الغصن (مارى منيب) التى لا تدخر جهدا فى التنكيل به بلسانها الحاد ويساعدها ابنها غصن (إسماعيل ياسين) الأبله فى التنكيل بوالده، أما إبنته ميمونه (شهر زاد) فتقف بجانبه ومعها إبن عمها حماد (كمال الشناوى) الذى يحبها ويريد الزواج بها رغم إعتراض أم الغصن. إقترح حماد على عمه أن يأتى معه الى الريف ليعمل فى الزراعة معه بعد فصله من العمل،ولكن الجرد هجم على قرية حماد وأكل الزرع،ففرحت أم الغصن فقال لها جحا: إخرسى ياأخت الشياطين، يا سلالة الملاعين، غورى من وشى يابنت العقارب، يامرضعة التعالب، ياوش الشؤم، يا منبع اللؤم. فقالت له: حاضر ياخايب ياعايب ياسايب ياجلاب المصايب. أرسل السلطان (ابراهيم عماره) فى طلب جحا لإجتماع مع المخلصين للوطن، وسأل جحا عن أفضل طريقة للتخلص من المحتل فقال إلغاء المعاهدة فإستجاب له السلطان وألغى المعاهدة وعينه قاضى القضاة، وقام حماد بإثارة الفلاحين ضد المحتل وتأييد السلطان،فمنع الحاكم التدخل فى السياسة ومنع التجمهر والمظاهرات فإقترح جحا أن يبع حماد بيته الى غانم (عدلى كاسب) ويضع مسمارا فى البيت ويشترط على الشارى أن يحتفظ بالمسمار ويرعاه ويزوره من حين الى أخر للإطمئنان عليه ويداوم على ذلك مما يثير حفيظة الشارى، ويقاضى البائع، وتتداول القضية أمام القضاء كل متمسك بحقه، ثم يعقد مؤتمر لقضاة جميع الدول وتثار القضية ويتنازل الشارى عن بيته إتقاءا لمضايقة البائع بمسماره، ويرفض القضاة ويطالبون البائع برفع مسماره، وهم بذلك يقصدون رحيل المحتل. وهنا قبض الحاكم على جحا وحماد وحبسهما ثم حاول أن يستميلهما الى جانبه ببعض المزايا والوعود، ولكنهما يرفضا ويقرران الكفاح المسلح من أجل الحرية. ويهجم الشعب الثائر على السجن، ويهرب الحراس، ويتم تحرير جحا وحماد وتحرير الوطن من المحتل الذى رسخ على قلب الأوطان سبعون عاما.

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم


  • التصنيف الرقابي:
    • تقييمنا
    • ﺑﺈﺷﺮاﻑ ﺑﺎﻟﻎ


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • لا


  • الرقابة منعت الفيلم من العرض عندما وجدت أنه يتعرض لجللالة الملك فاروق الأول وقتها وبعد مقابلة جمعت...اقرأ المزيد بين أنور وجدي والدكتور إبراهيم عبده مدير المطبوعات تم الإفراج عن الفيلم بعد أن أكد أنور وجدي (أنه يعبر فقط عن احساس كل مصري نحو وطنه)
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات