حلقات المسلسل: مسلسل - الصفعة - 2012


  • الجزء 1
  • حلقة #1

الحلقة الأولى

يهاجر المصري اليهودي (باروخ) برفقة والدته إلى إسرائيل عن طريق الوكالة اليهودية رغمًا عن والدته التي تفضل المكوث بمصر إلى جوار أهلها وكذلك ابنتها (بروف) التي هربت منهما قبل الهجرة بيوم أملًا في أن تصير ممثلة مرموقة في مصر، وعلى الجانب المصري فها هو الضابط (أدهم) ينضم حديثًا إلى جهاز المخابرات المصرية ويقدم مشروع استخباري من أجل حصر اليهود المصريين من سن (20 - 40) عامًا لاحتمالية هجرتهم إلى إسرائيل وتجنيدهم هناك والعودة مرة أخرى إلى مصر كجواسيس.

المزيد

  • الجزء 1
  • حلقة #2

الحلقة الثانية

يبدأ (باروخ) حياته الجديدة بعد الوصول إلى المخيمات التي سينتقل بعدها هو ووالدته إلى تل أبيب ويتعرف على اللبنانية اليهودية (مارسيل) التي تشبه إلى حد كبير شقيقته المتوفاة، وعلى الجانب المصري ينشغل الضباط المصري (أدهم) في محاولة قتل (بروف) بسيارة بعد خروجها من أحد الكازينوهات ليلًا، وفي وقت لاحق يحضر إليه حبيب (بروف) ويبلغ عن شعورهما بالخطر وتواجد من يراقبهما دائما دون معرفتهما له فيطمئنه (أدهم) بحمايتهما مهما تكلف الأمر.

المزيد

  • الجزء 1
  • حلقة #3

الحلقة الثالثة

يجمع الضابط المصري (أدهم) معلومات كثيرة حول عائلة (باروخ)، وتبدي (بروف) شقيقة (باروخ) خوفها إلى حبيبها من الأشخاص الذين يتتبعوها ويريدون السوء لها وبالفعل بتم اختطافها ويهددها (إيزاك) و(الخواجة) إما السفر إلى شقيقها (باروخ) في إسرائيل أو الموت في حين يتجه حبيبها للضابط (أدهم) ويبلغه بالأمر، وعندما يعود يجدها أمام منزله، ثم تذهب إلى أحد أصدقاء شقيقها (باروخ) والذي أقنعه بالسفر سابقًا إلى إسرائيل وتطلب منه إبلاغ مختطفيها بالابتعاد عنها أو أنها ستفضح أمرهم.

المزيد

  • الجزء 1
  • حلقة #4

الحلقة الرابعة

يُكلف (إيزاك) و(الخواجة) صديق (باروخ) السابق بقتل (بروف) شقيقة (باروخ) ويكلف اثنين آخرين بإتمام المهمة إن فشل الأول في ذلك، لكن الضابط (أدهم) ينصب لهم كمين داخل شقة (بروف) وحبيبها ويقبض عليهم جميعا، ويستجوب الضابط (أدهم) (بروف) عن هوية هؤلاء الأشخاص وتخبره بكل ما تعلمه عنهم.

المزيد

  • الجزء 1
  • حلقة #5

الحلقة الخامسة

يطمئن الضابط (أدهم) على حبيب (بروف) بعد احتجازه بالمستشفى إثر تلقيه رصاصة فداء لحبيبته (بروف)، بينما يخبر (أدهم) حبيب بروف بتخليها عنه فور تلقيه الرصاصة وتركه ملقي على ظهره وتسافر إلى تل أبيب التي يستدعى فيها (باروخ) وبالتحديد في مكتب جمع المعلومات عن الشرق الأوسط، ويخطط (إيزاك) لتجنيد عدد من المصريين الجدد لخدمة أهداف الكيان الصهيوني وذلك عن طريق راقصتين تابعتين له، في حين يكتب (باروخ) كل ما يعلمه بشئون مصر السياسية والاقتصادية.

المزيد

  • الجزء 1
  • حلقة #6

الحلقة السادسة

يتدرب (باروخ) على رمي النار في معسكره السابق لتل أبيب وكذلك الضابط (أدهم) يتدرب على رمي النار من فوق الأراضي المصرية، وأخيرا ينضم (باروخ) للجيش الإسرائيلي ويُكلف بحماية المزارع الإسرائيلية على الحدود، في حين يكلف (إيزاك) اثنين من رعاياه بمهمة مراقبة أحد الأشخاص أثناء إجراء إحدى المقابلات معه، على الجانب الآخر يتزوج (أدهم) من (فريدة) ويأخذ إجازة من عمله بالمخابرات، في الوقت الذي يتعرف فيه (باروخ) على (ليندا) المهاجرة من بولندا.

المزيد

  • الجزء 1
  • حلقة #7

الحلقة السابعة

يطلب (أدهم) من رجاله مراقبة (إيزاك) جيدًا وكذلك أعوانه، ثم يطلب منه (مؤمن) حسن ضيافة الميكانيكي بالقوات الجوية (محمد عبد الله الشحات) والحصول على المعلومات اللازمة منه وتركه يرحل وبالفعل يبلغ (محمد) عن شكه في زميله (مصطفى التهامي)، في حين يذهب (باروخ) إلى (ليندا) ويجدها منهارة بسبب موت والديها بعد ذلك يكتشف (باروخ) فجوة بالسلك الشائك للمزرعة التي يحرسها ويقرر صنع كمين من أجل الإمساك بمن قطع تلك الأسلاك وبالفعل يتسلل ثلاثة أشخاص إلى المزرعة ويتمكن (باروخ) من قتل أحدهم.

المزيد

  • الجزء 1
  • حلقة #8

الحلقة الثامنة

يصدم (باروخ) بخبر زواج (فوربوريه) من رجل يكبرها بالعمر، وتحاول (مارجريت) التقرب منه ويعجب بها (باروخ) ويتزوج منها، في نفس الوقت يبدي (باروخ) وجهة نظره لبعض المسئولين بالموساد حول أسباب سقوط العملاء الإسرائيليين في كلا من مصر وسوريا ويعجبوا بآرائه ويقرروا عمله معهم ثم يصطحبه أحدهم ويدعي (شحال) إلى (إيزاك) الذي يبدي إعجابه بــ (باروخ) ويطمئنه هو و(شحال) بقرب شن الحرب على مصر حتى تحدث نكسة 1967، في حين يعود (أدهم) إلى مصر بعد استدعاءه من المخابرات المصرية.

المزيد

  • الجزء 1
  • حلقة #9

الحلقة التاسعة

يحتفل المصريين بإغراق المدمرة الإسرائيلية (إيلات)، في حين يبدي (باروخ) استياءه إلى (بورال) من الزواج وكذلك زميله بالعمل فتعده (بورال) بتخليصه من صديقه وتشير له على بعض البدو بالملهى الليلي وتخبره بنيتهم في إجراء عملية تفجير وهو الأمر الذي يبلغ به (باروخ) القيادة الإسرائيلية وينصب كمين لهم ويتمكن من ضبطهم بالمتفجرات ويحصل على ترقية وينقل إلى مكان آخر، على الجانب الآخر يُكلف (أدهم) بعملية جديدة ويقبض على مصور خائن لمصر يصور أهداف عسكرية.

المزيد

  • الجزء 1
  • حلقة #10

الحلقة العاشرة

يرسل (ألكسندر) رسالة عاجلة إلى المخابرات المصرية ويتلقاها (أدهم) ويناقشها مع رجاله ويبدأ البحث بالسجل المدني عن (باروخ) الذي ذكر اسمه العميل (ألكسندر)، وعندما تشرق شمس اليوم الجديد يبدأ (باروخ) التدريب في مكانه الجديد بجيش الدفاع الإسرائيلي ثم يتنكر في زي عربي لمحاولة كسب معلومات تخدم وظيفته الجديدة، في الوقت الذي يمدح فيه (إيزاك) (باروخ) على وطنيته وحبه لإسرائيل ويلمح على ضرورة جعله عميل لهم في مصر.

المزيد

  • الجزء 1
  • حلقة #11

الحلقة الحادية عشر

(أدان) يبشر (باروخ) بالتحاقه بالموساد ويطلب منه الذهاب إلى مقر الموساد ولقاء أحد الضباط هناك الذي يطلب منه مغادرة مقر الموساد واستكمال عمله بمقر الدفاع، ثم يعود (باروخ) إلى (بورال) ويلومها على ما حدث له بالموساد وما فعله (أدان) في حقه، وعند عودته لعمله يُستدعى من قبل رئيسه الذي يبارك له باستدعائه رسميًا من قبل الموساد للعمل به، ويسافر (أدهم) إلى لندن في نفس الوقت الذي يسافر إليها (ألكسندر) من أجل المناقشة وإدلاء المعلومات لأحد أفراد المخابرات المصرية دون رؤيته لــ (أدهم).

المزيد

  • الجزء 1
  • حلقة #12

الحلقة الثانية عشر

يلتقي (أدان) بــ (باروخ) ويطلب منه السرية التامة فيما سيسمعه ويصطحبه إلى (إيزاك) الذي يحثه على الكتمان والبعد عن العلاقات النسائية ويؤكد خضوعه لعدة اختبارات قاسية، في حين يعود (أدهم) إلى مصر ويفاجأ بزوجته (فريدة) محتجزة بغرفة العمليات وقد فقدت جنينها ورحمها، ويتقبل الأمر في صمت مراعاة لشعورها ثم يتجه إلى مقر المخابرات ويقدم تقرير رحلته بلندن إلى رئيس المخابرات و(مؤمن)، ويذهب (باروخ) لمقر تدريب الموساد ويتلقى تدريبات خاصة من أجل نيتهم في إرساله إلى مصر للتجسس عليها لصالحهم.

المزيد

  • الجزء 1
  • حلقة #13

الحلقة الثالثة عشر

يعلم (أدهم) بتجنيد (باروخ) في الموساد ويظن في إعادة إرساله لمصر كجاسوس، في حين يتدرب (باروخ) بجدية داخل الموساد ويوصي عليه (أدان) وينقل إليه بعد النصائح التي تفيده في عمله مستقبلا، في حين يطمئن (أدهم) من مدى تطور أجهزة الإرسال والاستقبال عن طريق الحبر السري وموجات الراديو.

المزيد

  • الجزء 1
  • حلقة #14

الحلقة الرابعة عشر

يتجه (باروخ) إلى (إيزاك) الذي يطلب منه سرد أدق التفاصيل لرحلة حيفا، في حين يلتقي (ألكسندر) بــ (أدهم) في روما وينقل له شكه في فتح غرفته أثناء الرحلة ويقدم له نيجاتيف صور رحلة حيفا ويطلب منه الحصول عليه ثانيا قبل سفره إلى تل أبيب في الغد ويعده (أدهم) بذلك، ثم تُستدعى (لينا) من قبل الموساد لسماع أقوالها حول رحلة حيفا وتخبرهم (لينا) بما حدث فيها وكذلك اسم المستشفى التي يجري فيها (ألكسندر) الكشف الطبي السنوي بروما.

المزيد

  • الجزء 1
  • حلقة #15

الحلقة الخامسة عشر

يخشى (أدهم) من كشف (ألكسندر) أمام الموساد الإسرائيلي كما يخشى من تجنيده كعميل مزدوج، في حين تكشف (بورال) إلى (ألكسندر) شك الموساد فيه، في حين يترقى (باروخ) لرتبة نقيب احتياط في الجيش الإسرائيلي على إجادته التدريب داخل إسرائيل ثم يعلم بسفره إلى بروكسل من أجل استكمال تدريبه.

المزيد

  • الجزء 1
  • حلقة #16

الحلقة السادسة عشر

في فرنسا يبدأ (باروخ) عمله الخارجي بعد سفره باسم (نبيل) وجواز سفر مصري وعقب وصوله يتقدم للعمل في قسم الاستقبال بأحد الفنادق بعد التوصية عليه من قبل (شحال)، ويراقب (أدهم) ورجاله (ألكسندر) ويضعون وسائل تجسس بغرفته من أجل التأكد من كونه ليس عميل مزدوج وهو بالفعل ما يتحقق منه (أدهم) الذي يتفرغ تمامًا بعد ذلك للبحث عن (باروخ) الذي يستلم في ذلك الوقت العمل بالفندق.

المزيد

  • الجزء 1
  • حلقة #17

الحلقة السابعة عشر

يواصل (باروخ) اصطياد فرائسه من العسكريين المصريين ورجال الأعمال، ويشك فيه أحد رجال الأعمال ويخبر صديقه الآخر بذلك كما يبلغ المخابرات العامة المصرية باسمه ومكان عمله بفرنسا في الوقت الذي يبعث فيه (باروخ) رسالة إلى تل أبيب بالمعلومات التي حصل عليها منهما، على الجانب الآخر يجمع (أدهم) بعض التقارير والمعلومات حول (الخواجة) و(شحال) وسيدة أخرى.

المزيد

  • الجزء 1
  • حلقة #18

الحلقة الثامنة عشر

يلتقي رجل الأعمال المصري بـ (أدهم) كي يخبره بما حدث بينه وبين (باروخ) الذي يقابله (شحال) حينها بشركة أدوية ويتضح أنها مركز للموساد بفرنسا ثم يلومه (شحال) على نزواته مع السيدات والتي من الممكن أن تكون إحداهن مدسوسة له من قبل المخابرات المصرية والتي يرسل إليها (ألكسندر) في ذلك الوقت بعض المعلومات التي حصل عليها من (ليليان) و(لينا)، في حين يتمكن رجال (أدهم) من اقتحام منزل اليهود وتصوير كافة الصور والمستندات به ثم يخططوا لاقتحام منزل (باروخ) بعد خروجه.

المزيد

  • الجزء 1
  • حلقة #19

الحلقة التاسعة عشر

يكتشف (أدهم) الرقم البريدي لصندوق (باروخ) عبر المفكرة التي صورها من شقته ويلوم (شحال) (باروخ) على أفعاله ويخبره بنقل مسكنه إلى منزل الخواجة، وعندما يعلم (أدهم) بالأمر يبعث (جوليا) إلى (باروخ) بالبار الذي اعتاد التواجد به، وفي تل أبيب يٌنصب (ألكسندر) شباكه على (ليليان) في ظل غياب (لينا)، ثم يعود (أدهم) إلى مصر ويعلم من رسالة (ألكسندر) بأمر (ليليان).

المزيد

  • الجزء 1
  • حلقة #20

الحلقة العشرون

يرسل (ألكسندر) برقية إلى المخابرات المصرية يقترح فيها تجنيده لــ (بورال) التي باتت تكره السياسة الإسرائيلية الآن كثيرا، ويجتمع أعضاء الموساد مع (باروخ) من أجل تقييمه ويبشراه بنجاح مهمته في فرنسا وينقلاه إلى مهمة جديدة في دولة هولندا ولكن تلك المرة سيكون فيها تاجر وليس عامل.

المزيد

  • الجزء 1
  • حلقة #21

الحلقة الحادية والعشرون

يبدي (أدهم) غضبه من عدم قدرتهم على التوصل بــ (إلكسندر)، في حين يعلم (باروخ) من (إيزاك) و(شحال) بتورطهما في قتل (أدان) الذي كان ينوي قتل(باروخ) الذي يعلم منهما أنه مازال على قيد الحياة لكنه أُنهى خدمته في الموساد كما يخبراه بنية (بورال) التي كانت تنوي قتله أثناء دعوة (أدان) لهم على العشاء.

المزيد

  • الجزء 1
  • حلقة #22

الحلقة الثانية والعشرون

يلتقي (ألكسندر) بــ (أدهم) في لندن ويعلم منه استمرارية شك المسئولين اليهود فيه، وفي تل أبيب يجتمع (ألكسندر) مع (لينا) و(ليليان) وينفرد (ألكسندر) بــ (ليليان) ويعلم منها بعد المعلومات الخطيرة وينقلها إلى المخابرات المصرية.

المزيد

  • الجزء 1
  • حلقة #23

الحلقة الثالثة والعشرون

يسافر (أدهم) ورجاله إلى هولندا ويبدأوا في مراقبة (باروخ) الذي يعمل بجد في استخلاص المعلومات من العرب وإرسالها في برقيات إلى تل أبيب، على الجانب الآخر يذهب أحد المصريين إلى السفارة المصرية بهولندا ويقابله (أدهم) هناك ويخبره بشكه في (باروخ) الذي يدعي اسم وجنسية مغربية فيطلب منه (أدهم) التقرب إلى (باروخ) ونقل أخباره إليهم، ثم يأمر (أدهم) رجاله باقتحام منزل (مارسيل) باحترافية وجمع كافة المعلومات الموجودة داخله.

المزيد

  • الجزء 1
  • حلقة #24

الحلقة الرابعة والعشرون

يعود (أدهم) إلى مصر ويقدم للمخابرات المصرية ملف كامل عن نتائج سفره إلى هولندا ينال مقابله الكثير من المدح، وعندما يعلم (أدهم) بسفر (ألكسندر) خارج تل أبيب يكلف أحد رجاله في تل أبيب بوضع مايك بمنزل (ليليان) من أجل التصنت عليهم أثناء الحفل ومعرفة كافة المعلومات التي قد يفصحوا عنها أثناء الحفل.

المزيد

  • الجزء 1
  • حلقة #25

الحلقة الخامسة والعشرون

يطلب (أدهم) من رجاله إبلاغ (ألكسندر) بإرسال صورة (ليليان) وخطيبها إليهم وطلب لقاءه بأقرب وقت في روما، وهناك ينقل (ألكسندر) كافة المعلومات التي يعلمها عن إسرائيل و(باروخ) ثم يتدرب على وسيلة اتصال جديدة بالحبر السري وعلى الجانب الآخر يتلقى (باروخ) تدريباته النهائية قبل سفره إلى أثيوبيا.

المزيد

  • الجزء 1
  • حلقة #26

الحلقة السادسة والعشرون

تطلب قيادة المخابرات المصرية من (أدهم) سرعة القبض على (باروخ) ويقرر (أدهم) القبض عليه أثناء تواجده باليمن وينسق مع الجهات المختصة من أجل الوصول إلى ذلك وتنفيذه، على الجانب الآخر يودع (باروخ) (مارسيل) ويسافر إلى أثيوبيا ويعلم (أدهم) بذلك ويبعث برقية إلى رجاله هناك بمراقبته.

المزيد

  • الجزء 1
  • حلقة #27

الحلقة السابعة والعشرون

يعود (أدهم) إلى مصر ويقدم نتائج رحلته إلى أثيوبيا وكذلك خطة القبض على (باروخ) بمجرد وصوله اليمن، ثم يحتفل مع أسرته بعيد ميلاده، وأخيرًا يرسل (سنجابي) أحد رجال أدهم بأثيوبيا برقية إلى (أدهم) يخبره فيها برحيل (باروخ) عن أديس أبابا واتجاهه إلى اليمن وبمجرد وصوله يبدأ بممارسة نشاطه مع بدو مدينة تعز اليمنية.

المزيد

  • الجزء 1
  • حلقة #28

الحلقة الثامنة والعشرون

يصل (باروخ) إلى عدن وهو يحمل جواز سفر مغربي ويقيم بأحد الفنادق، ثم يذهب لرحلة بحرية ويصور مبنى منظمة التحرير الفلسطينية هناك من أجل نية تدمير المبني الخاص بالمنظمة والذي سبق وأن دمرت رجاله ناقلة بترول إسرائيلية لدى الخليج، وهو ما يعلمه (أدهم) ويطلب إرسال برقية إلى المخابرات المصرية بذلك وهناك يتم استدعاء (أدهم) الذي يعلم بسفر (باروخ) إلى نيروبي فيقرر الاتصال بــ (سنجابي) من أجل مراقبته هناك.

المزيد

  • الجزء 1
  • حلقة #29

الحلقة التاسعة والعشرون

يطالب (أدهم) ورجاله أحد ضباط اليمن بكافة متعلقات (باروخ) وكذلك التحقيقات التي أجريت معه، ويقدمها لهم بالفعل ويبدأ (أدهم) وفريقه في التحري عن تلك الملفات والصور، في حين يفكر (أدهم) في مخاطبة السلطات المصرية للحصول على الموافقة من أجل لقاءه بــ (باروخ)، وبالفعل يواجه (أدهم) (باروخ).

المزيد

  • الجزء 1
  • حلقة #30

الحلقة الثلاثون

يحاول (باروخ) الانتحار داخل السجن اليمني بقطع شريان يده لكن (أدهم) يلحقه ويستدعي الطبيب المختص على الفور، وفي اليمن يحقق (أدهم) مع (باروخ) مجددًا لكنه يكذب عليه كعادته، يطلب الرئيس المصري (أنور السادات) من رئيس اليمن السماح لهم بنقل الجاسوس (باروخ) إلى مصر وهو ما يوافق عليه الرئيس اليمني وفي مصر يُحكم على (باروخ) بالسجن المؤبد وفي النهاية يعبر الجنود المصريين خط بارليف ويحرروا سيناء من العدو الصهيوني.

المزيد